أضيف في 1 يناير 2019 الساعة 22:21

وفاء .....خيرة جليل


خيرة جليل
هذا النهر
يزحف على كف الصمت
يبحث عن صداقة
كسنبلة يتيمة نمت
بين صدغي ثنين الموت.
عن حب
كشمس تقبل اشعتها
وجوه عشاق بلا لون ولا دين.
انها تعلم ،
ان الحب عقيدة كل الاديان
لكنه فضل ان يظل لا دين له.
الم تخبر قارىة الفنجان النسيم ،
ان الورد احمرمن قبلة الندى قبل الفجر؟
الم تخبرهم ان طوق الياسمين
مهر عذراء الكنيسة الشهيدة،
التي عشقت ان تصلي بمحراب المسجد
وهي تعلم انهم وسموها بالعهر
بين القدسين والاولياء؟
عفوا ،ان يد الحب مغلولة
حين صافحها جهاد نكاح
فاضطربت فراىص الزمان
ليتفجر غضب النسيان
بذاكرة الطهارة
لتستدعي شياطين الانس
ليجهزوا على حماىم السلام.
تحت جنح الظلام
يتمزف قلب الامومة
التي لن تغفر جراىم ذىاب
باسم دين الاسلام.
عفوا ان الحروف تخجل
ان ترفع عينيها نحو السماء
لتصف لربها ما فعله
شياطين الانس فوق الارض
بلا حياء ...خيرة جليل


قيم وشارك المادة :


  
كاتب الموضوع : خيرة جليل

تشكيلية وكاتبة   / , المغرب