أضيف في 23 دجنبر 2018 الساعة 23:12

عندما لا يحترم الدستور ولا القانون ولا حتى إرادة الشعب


مجدى الحداد
طب من باب توازن الفرص - ودعك من تكافؤها - أفلا يجب أن يسمح للمعترضين على تعديل الدستور الحالي من أجل مد فترة حكم السيسي - وبالمخالفة الصريحة حتى لدستوره الحالي ، والذي جعل منه فقرة تحصن منصب وزير الدفاع عندما كان وزيرا للدفاع ..! - بالتظاهر والاعراب عن معارضتهم وشجبهم لهذا التعديل المعيب والغير دستوري والغير شرعي ، تماما كما يسمح للمطالبين له بمد فترة حكمه بالتظاهر أمام محاكم غير مختصة حتى بذلك ..؟!
وأظن أن قانون مثل هذا يجب أن يعرض على المحكمة الدستورية ، وليس أية محكمة أخرى ، وحيث يفترض رفضه من خلال القراءة الأولى له من قبل الدستورية حتى ولو كان السيسي هو الذي عين رئيس تلك المحكمة - أو أعضاءها - في هذا المنصب ..!
أرجو ملاحظة أن ترامب هو الذي عين وزير الدفاع الأمريكي ماتيس ، ورفض الأخير أن يكون مطية للأول وقراراته الارتجالية غير المدروسة فتقدم له باستقالته ..!
طب لو كان السيسي يعتمد على القواعد الشعبية في تغيير الدستور والقوانين باعتبار أن الشعب - بعد الشريعة الإسلامية - يعد مصدر رئيسي أخر للدستور ، ومن ثم فقد جيش أنصاره للمطالبه بتغيير الدستور ليبقى حاكما رغم أنف الجميع - أو على الأقل ؛ الأكثرية من هذا الشعب الذي بات يرفض حكمه - فلم لم يأخذ برأي وإرادة تلك الأغلبية التى رفضت التفريط في تيران وصنافير ، أو التنازل عن ثرواتنا النفطية من نفط وغاز في المتوسط لدول أخرى مثلا ..؟!
بيد أن المحصلة توحي بأن هناك من لا يقيم وزنا ؛ لا للدستور والقوانين ، ولا حتى للشعب وإرادته..!
مجدي الحداد


قيم وشارك المادة :


  
كاتب الموضوع : مجدى الحداد

, مصر