أضيف في 18 دجنبر 2018 الساعة 15:11

كتاب أوزيس المقدس.


جوليانا فلانتينا باناصا ـ مدينتي باناصا الأثرية,

كتاب أوزيس المقدس.

أوزوريس ،يا صاحي قم من عالم الموتى،فقلب أوزيس يناديك بالحب ،كن لتحيا.
أزوريس لم تغرب شمسك بعد.
البحر رسم وجهك فيه ذهبا
المطر عطر الجو بروحك
الحب أعلن الإنتصار
لازالت أعمدة القصر تشهد على وعدينا ،مواكب التهليل لك تقام على النيل ،تغني فيها الراقصات بهذا الحب
أوزوريس ،قم و لأوزيس التعظيم ،و لهذا القلب نسيم الهوى المطرز في أيدي الألهة العاشقة الحياة و للحب
هذا نخبك
فقم ،فقم فقم
أوزوريس
ها أنا ،أدخل أرض الكنانة بالفرحة و بالقطر و بالعسل
إزيس
على أجنحتها حلم اللقاء في فجر العذارى المقدس
أوزوريس،
ها أنا إزيس أجمع أكاليل الورد في المذبح المقدس
لم أيأس بعودتك
لا لا لا لا
أمر إستثنائي جدا فبرغم للحظات اللعنات و لحظات القهر و الخواء
و برغم الريح و الكره و اللوم و برغم الحرب و الموت لازلت أعشقك
حبيبي إزيريس ،لازلت تلك الفرعونية العاشقة لأوزوريس
هنا و هناك و هنالك حيثما طيفك لازلت إزيس
ثوبي الأبيض و التاج على جبهتي و هذا عرشك يا أوزوريس يشهد بالحب
نعم بكل حق الألهة لازلت عاشقة

هل أنا إزيس ،أسطورة الألهة الفرعونية لازلت أحيا ،لازلت أحيا بحبك
تعظيما لأوزوريس
المجد لأوزوريس
عاش الملك أوزوريس ،و عشت أنا الفاتنة ،ملاك الحسن إزيس
المجد و الحب لكلينا ،هذا نخبك يشرب كأسا ميزاجه كافورا ،عسلا و شامبانيا
أوزوريس ،لازلت أجدد ولاء الطاعة و الحب ،فأنا الألهة الفاتنة إزيس
هنا أعترف ،بكذبي و بصدقي و بحماقاتي و بلون عشقي
أعرف بحبي
و هناك أشعل شموع المحبين و أغسل ذنوبهم بماء الزهر المقطر.
أنا إزيس ، عاشقة على أجنحة حلم حب لن تنتهي لك يا أوزوريس.
كتاب أزيس المقدس.
ج ف ب

لربما الرحيل يناديني يوما.

لربما تفتح أبواب السماء و تأتي الملائكة بمثننى و ثلات و رباع أو ألف جناح ،يأخدنني من ناصيتي و نسافر بدون حقائب.
و من القلب .كن ذاك اللحن الذي يشرق من الروح لينير العالم....
ج ف ب


قيم وشارك المادة :


  
كاتب الموضوع : جوليانا فلانتينا باناصا ـ مدينتي باناصا الأثرية,

الحياة, و بلادي التي أحب , و تسكن في الذات و في الروح , بلادي ,لك كل الحب .   / الفيس بوك :Juliana Valantina Panasa . مدينة باناصا الأثريه , المغرب