أضيف في 20 شتنبر 2018 الساعة 13:27

صديقي الدكاني


سعيد مقدم أبو شروق
دفعت له خمسين ألف تومان ثم سألته بنبرة المازح:
أبهذا الثمن تبيع على الغرباء؟
قال بصراحة: نحن في شهر رمضان، ولا أكذب عليك؛ طبعا لا.
فحسبت أنه يبيع عليهم أغلى.
لكنه تابع بعجلة موضحًا:
أبيع على المعارف بخمسين ألف وعلى الغرباء بأربعين!
سألته مستغربا:
وكيف هذا؟
رفع حاجبيه وقال بكل هدوء:
لأن الغرباء يفاصلونني حتى أخصم لهم ألفا، لكن المعارف لا يساومون استحياء مني فيدفعون الثمن كاملا.
صمتُ دقيقة متعجبًا،
ثم انصرفت متباطئا وفي نفسي غيظ ...غيظ كثير.

سعيد مقدم أبو شروق - الأهواز


قيم وشارك المادة :


  
كاتب الموضوع : سعيد مقدم أبو شروق

مدرس   / الأهواز , إيران