أضيف في 15 يوليوز 2018 الساعة 18:06

من الجمعة إلى الجمعة السفير يحتفل


معين القحيف
من الجمعة إلى الجمعة
مبارك لك محمد


8 أيام حتى ولدت هذه الحروف في غمرة الأفراح ومشاركة الأصدقاء أفراحهم تغمرنا السعادة بأمواجها ، ينتابنا شعور فرائحي جميل يسكن حنايا أرواحنا.
إلا أنه ما إن نمسك أقلامنا لنكتب لأصدقائنا مشاعرنا الجميلة وتهانينا الصادقة بمناسبة أفراحهم يتوقف اليراع وتتسمر الحروف يحدث لنا "جفاف تعبيري "
وهذا ما حصل معي من الجمعة إلى الجمعة فترة ليست بالقصيرة حتى استطاع القلم أن يعتصر بعض ما أحمله من مشاعر بمناسبة زفاف صديقنا السفير محمد الصفاري ..
أسبوع مضى على عرسه الصديق السفير أبت أقلامنا إلا أن تشاركه فرحه وتهديه أصدق التهاني وأجزل المعاني ..
ففي عرسك يا سفير الشوارع تزينت تشاركك الفرحة.. ،صنعاء الحزينة هي الأخرى ابتسمت وهي تحتضن عرسك الميمون. ...
وسط حضور غفير وجمع كبير من الأصدقاء والأهل والجيران يشاركون الصفاري فرحته ..كان لصالة........ الحظ الأوفر من السعادة وهي تستوعب هذا العدد من الناس... شباب وأطفال وشيوخ الجميع مبتسم وسعيد
الزغاريد هي الأخرى كانت حاضرة
الأغاني التي صدحت بها حنجرة الفنان#صلاح الاخفش
كان لها وقعها المؤثر..
الإبتسامات التي وزعتها وجوه الأطفال أضافت حماسا وتفاعلا وجمالا لا نظير له

مبارك لك محمد
بارك الله وبارك عليك
ودامت دياركم عامرة بالأفراح


قيم وشارك المادة :


  
كاتب الموضوع : معين القحيف

, الإمارات العربية المتحدة