أضيف في 9 يوليوز 2018 الساعة 19:20

من وصف مصر في عهد نابليون إلى نهب و جرف مصر في عهد العسكر


مجدى الحداد
أيه يا بلد اللى بيحصل فيكي ؛
ــ عادل لبيب وزير التمية في عهد مبارك طلع لص بدرجة خائن فرط هو الأخر في مناجم للذهب والفضة والرمال الخاصة بصناعة الزجاج والفوسفات وغيرها ..!
ــ حسين سالم لم يكن تخصص سرقة ثروات مصر من الغاز وحسب ، ده طلع كمان ليه نصيب كبير ومع شركاء صهاينة في مناجم مصرية بالصحراء الشرقية للذهب والفضة والفوسفات وحتى الرمال البيضاء ..!
ــ منذ سويعات سمعنا أنباء عن القبض على ثلاث موظفين بشكرة بترول اختلسوا حوالي مليار دولار ..!
ــ نبأ أخر سمعناه من وزيرة التنمية المحلية تقول لا تعينات لأقارب العاملين بالحكومة ، ونسمع بعدها مباشرة تعيين نجلتي شقيقة رئيس مجلس النواب في أفضل الشركات والوظائف الحكومية ذات الرواتب المجزية ــ والتى لا تخضع لقوانين الخدمة المدنية الذي صنعه لنا عبعال وشركاه ..! ــوفي شركة بترول ــ وأعتقد إنها شركة مصر للبترول على ما أذكر ..!
ــ كل الفساد والسرقات ــ وكذا سرقة "فانلات" اللاعبين ــ في إتحاد الكرة ، ولا حل للإتحاد ولا تحقيق حتى مع أي مسؤل ؛ بل والأكثر تحديا لإرادة الجماهير إستضافة مسؤلى الإتحاد فردا فردا للدفاع عن أنفسهم وتبييض صفحتهم من جانبهم هم فقط في العديد من القنوات الأمنية المعروفة لتبرير فشلهم وفضائحهم ، والأنكى من ذلك أن تجد لافتات في شتى ميادين القاهرة مكتوب عليها بالإنجليزية New Era ، أي عصر جديد ، ونحن لم نحقق غير صفر في تلك اللعبة ــ شأنها في ذلك شأن أصفار أخرى كثيرة فرضها السيسي ونظامه على مصر وشعبها فرضا ، تماما كما فرض أفشل إتحاد للكرة في العالم وأكثره فسادا على كل العاملين والمتعاطين لكرة القدم في مصر ..!
ــ نبأ أخر عن القبض على رئيس مصلحة الجمارك د.جمال عبد العظيم بمعرفة الرقابة الإدارية عقب إستلامه رشوة قدرها مليون جنيه لتسهيل تهريب أقمشة مستوردة من الجمارك ولم يمض على تعيينه لهذا المنصب سوى شهر واحد فقط ..!
ــ وفوق كل هذا نهدد بعدم الكلام ونمنع حتى من المقاومة أو حق التعبير السلمي الذي من شأنه الدعوة إلى الحفاظ على ثروات هذا البلد الذي قيل عنه وعنا إننا ؛ " فقرا قوي " ، ومليارات الدولارات تستنزف يوميا من ثرواتنا وبلا حسيب أو رقيب حتى ممن يفترض فيهم الرقابة بجانب التشريع وهم مجلس النواب الذين خانوا مصر وخانوا أمانة حتى ثمتيل دوائرهم الإنتخابية ومواطنيهم الذين حملوهم حملا إلى هذا المكان ..! ــ ومع ذلك فنحن الذين نلاحق ليل ونهار ونهدد بكل شىء ، وحتى بعدم الحديث أو حتى التعبير عن آلامنا ..!
ماذ يمكن أن نسمي إذن هذا التخريب الممنهج والنزيف والاستنزاف العمدي المقصود للإقتصاد المصري سوى هدم مصر وهلاك مصر وشعب مصر معاذ الله ..!
أثناء الحملة الفرنسية على مصر قد سطر علمائها كتابا من عدة مجلدات اسموه وصف مصر ، بينما يكتب ويسطر السيسي عمليا الآن كتاب ؛ جرف مصر " ..!
لذا فليس من المستغرب أن نرى كثيرا من المراقبين والمهتمين ــ ولتلك الأسباب وتراكمات أخرى غيرها ــ وفي ظل كل تلك الظروف المستفزة ، والتى تعمد السيسي اتباعها وممارستها ضد مصر وشعبها ؛ يصرحون ، وكذا يرشحون مصر بأنها على أعتاب حوادث جلل ..!
مجدي الحداد


قيم وشارك المادة :


  
كاتب الموضوع : مجدى الحداد

, مصر