أضيف في 23 يونيو 2018 الساعة 13:05

مصر في كاس العالم


مجدى الحداد
إذن فاللانظام الحاكم لا يحاسب ولا يقيل أحد ؛ خاصة أولئك الذين يجرمون في حق هذا البلد - ومهما أجرموا ، ومهما كان جرمهم في حق هذا البلد خاصة ، وحق هذا الشعب..!
إذن فاللانظام على طول الخط ؛ ضد كل أمنيات وتوقعات ورغبات وطموحات كل ما يريده هذا الشعب بالفعل من خير لهذا البلد وله نفسه ، ومن ثم ضد المصالح الحقيقية و الحيوية لهذا البلد - ومن دون أية مبالغة أو تجني على النظام - أو اللانظام - أو أية أحد ، أو حتى مجرد " ترس " في هذا اللانظام ..!
ومؤسسة الاتحاد المصري لكرة القدم خير مثال كاشف على ، ليس فقط فساد وتعفن تلك المؤسسة الرياضية ، ولكن أيضا تدني وانحطاط وتهافت هذا اللانظام ، وتحديه ، وعلى طول الخط ، وكما ذكرت آنفا ، لهذا الشعب والمصالح الحيوية لهذا البلد..!
فعلى الرغم من شهادة الشهود ، والمدعومة بالصور الواضحة والفيديوهات المسجلة ، بأن بعثة المنتخب المصري لكرة القدم كانت من أكثر البعثات الرياضية في منافسات كأس العالم بروسيا انحطاطا وفسادا وتسيبا وعدم انضباط ، وفوضى في كل شىء وعدم التزام - بما حتى تلتزم به الفرق الأخرى القريبة في مستواها في اللعبة من مستوانا ، أو حتى في موقعها الجغرافي أو "الجيوبلتيكي " ، لنا ؛ سواء في قارتنا الأفريقية أو عالمنا العربي .. ! - ومن ثم تفريطها أيضا هي الأخرى حتى في مجرد التمثيل المشرف الراق النظيف لهذا البلد ، إلا أن النظام لا يزال يصر ، وأيضا يكابر ، على غير ذلك ، سادرا في غيه نحو تكذيب كل الحقائق و المدعومة بالقرائن ، وكما ذكرت آنفا ، من صور وفيديوهات وشهادة الشهود من مختصين وغير مختصين على السواء ، وحتى من قبل البلد المستضيف للبطولة ذاتها ؛ روسيا ..!
وكانت المرحلة التالية للتكذيب هي دفاع أبطال موقعة الفساد في كأس العالم عن أنفسهم ، فرأينا مثلا ، وبالأمس فقط سيف زاهر المذيع الرياضي وعضو الاتحاد في برنامج له أمس ، امتد لعدة ساعات - وربما تتعدى تكلفة بثه عبر القمر الصناعي الملايين - لا يتكلم إلا عن باطل ولا يدافع إلا عن باطل ، في حين إنه هو نفسه ، وزميله في البرنامج ، وعضو الاتحاد أيضا ؛ حازم إمام ، قد ذهبا إلى روسيا والتقطا صور " سيلفي " مع صلاح في الملعب وأثناء التدريب . وهذا يعني أنهما قد استغلا نفوذهما في الاتحاد لالتقاط صور سيلفي مع نجم ليفربول صلاح ، ومن ثم فقد ساهما أيضا في إخراجه - وربما الفريق كله بالتبعية - من تركيزه في معسكر الفريق ..!

أما المرحلة الثالثة والأخيرة من خطة اللانظام وساقطيه ممن يطلقون على أنفسهم زورا وتدليسا بالفنانين والفنانات - والفن منهم براء ، حيث لا يغيب عن أي منا أدوارهم القذرة في التدليس ، وليس التمثيل فقط ، على هذا الشعب ، ومن ثم المساهمة القذرة في قهره على الأقل ولو بالكلمة ؛ و التي الغرض النهائي منها هي إعانة حاكم ظالم على شعبه ..! - هي الهجوم على الشعب نفسه صراحة ، وكذا تهديد وتوعد كل من اتهمهم بانهم كانوا سببا في هزيمة فريقنا القومي بسبب زيارتهم للاعبين في عرفهم بالفندق والاحتفال معهم قبل مباراة روسيا والسهر معهم حتى أوقات متأخرة من الليل ، امتدت لصباح اليوم التالي - الأمر الذي قد اخرجهم بالفعل عن تركيزهم - بمقاضاتهم أمام المحاكم . وقد قيل هذا الكلام على لسان نقيبهم ؛ نقيب الممثلين أنفسهم ؛ أشرف زكي - والذي قاد بنفسه من قبل ، و إبان ثورة 25 يناير 2011 ، مسيرة تأييد للرئيس السابق حسني مبارك . واضطر بعدئذ ، وبعد نجاح الثورة وتنحي مبارك ، أن يقدم استقالته كنقيب للممثلين . لكن بعد نجاح الثورة المضادة عاد مرة أخرى كنقيبا للممثلين ، ولكن بشكل أكثر شراسة وعداءا الشعب من ذي قبل مدعوما ومأيدا ومقربا من قبل النظام بطبيعة الحال ..!
إذن فبدلا من الإعتراف بالخطأ والاعتذار ، وكما تفعل كافة المجتمعات الراقية والتى تحترم نفسها وشعوبها ، ويتم على إثر ذلك إقالة هذا الإتحاد ، ومحاكمة ومسائلة كل مقصر به أو مهدر للمال العام ، نجد أن اللانظام قد تبنى بالفعل استراتيجية أخرى تخلصت في ثلاث مراحل بدأت بالتكذيب ثم الدفاع ثم الهجوم..!
ليتكم كنتم تبنيتم هذه الاستراتيجية ، ولو مرة واحدة فقط طوال عهدكم ، و الممتد لسبعين عاما ، مع إسرائيل ..!
كنا نتصور أن تتحرك الجهات الرقابية وخاصة الرقابة الإدارية لكي تحقق فقط في تلك المليارات التى أهدرت من المال العام ، وفيما لا طائل من ورائه ؛ لكن هذا لا يحدث لدينا ، ويبدو أنه لن يحدث ، إلا إذا جائت من اللانظام -- وفي هذه الحالة ؛ حالتنا تلك ؛ يبدو إنها لن تجىء أبدا - أى الأوامر ..!
مجدي الحداد


قيم وشارك المادة :


  
كاتب الموضوع : مجدى الحداد

, مصر