أضيف في 17 يونيو 2018 الساعة 04:41

لناقدة خيرة جليل : حين تتشابك مكونات اللوحة الفنية والعلائقية لتصبح غابة موحشة جمال: تجربة الفنان التشكيلي مصطفى بن مالك.


خيرة جليل
حين تتشابك مكونات اللوحة الفنية والعلائقية لتصبح غابة موحشة جمال: تجربة الفنان التشكيلي مصطفى بن مالك.
كلنا نتفق وبدون منازع أن الإنجاز يقاس في جميع مجالات الإبداع بالنوعية وليس بالكمية.وأن تراجع دور النقد وانحساره في المجاملات الشخصية واستعمال المفردات الفضفاضة الأكثر عمومية تغيب فيها الدقة اللفظية والفنية في غياب معايير دقيقة لفلسفة الجمال بالتشكيل بصفة خاصة والإبداع عامة، جعل المتلقي يضيع بين من يدعو إلى التسيب الفني المطلق ، حيث أن كل من حمل عبوة ألوان أطلق على نفسه اسم فنان و بين فئة فنية تدعو إلى نخبوية التشكيل وعدم تمكين العامة منه. بين متلقي يدخل في مساءلة الإبداع ويميز بين الإبداع العميق وبين آخر سطحي يستبلذه. وأمام ما يعرفه المغرب من كل هذه الأصناف ومن تحولات فنية واجتماعية واقتصادية ، نكون كفئة تهتم بالشأن الإبداعي بجميع فروعه التشكيلي والأدبي، مجبرين على الوقوف بالتأني والدراسة والتمحيص لبعض التجارب المغربية التي نراها جادة وتتخذ من الفلسفة الجمالية سلاحا لتربية الذوق الجماعي وسلاحا لمحاربة التطرف الفكري والديني في زمن كثرت اكراهاته حتى فاقت ايجابياته مع التكنولوجية الحديثة والعولمة مثل تجربة الفنان المغربي مصطفى بن مالك.
هذا الفنان ينحدر من نواحي مدينة الصويرة عاصمة التشكيل الفطري والموسيقى الكناوية. عصامي ونحاة متمكن. شارك بالعديد من المعارض الوطنية والدولية. اختار الفن الفطري لتعبير عن همومه وانشغالاته اليومية في قالب فني جمالي مميز. يعشق الموسيقى الكناوية ويستهويه مداعبة أوتار الكنبري أو الهج هوج في اطار عزف معزوفات من الطرب المغربي الأصيل، هذه الآلة التي لم تسلم من لمسات فرشاته بدورها لتحمل رسومات بعض شخوصه التشكيلية .
إننا بتناولنا لوحاته بالتمحيص والتحليل نكون قد تناولنا الإمكانيات الاستيعابية للغة التشكيلية من الفكرة والكتلة اللونية داخل المنشأ الفني . سوف لن أعود لقراءة ما كتب عنه ، لأني أريد أن أقوم بدراسة محايدة إلى حد ما كما نظرت لها وفق معطيات فنية عميقة. فما هي الفكرة الرئيسية التي يحاول التشكيلي مصطفى بن مالك مقاربتها في فنه بواسطة المقومات اللونية التي يمتلكها لمعالجة الظاهرة الجمالية في علاقتها بمجموعة من القيم الإنسانية؟
من خلال معالجة لوحاته نقف عند الأفكار والرموز المكثفة التي وظفت في حركته التشكيلة التي قد تتشابه مع بعض التجارب المغربية الأخرى ، إلا أنها تعتبر تجربة فريدة من نوعها لا من حيث الشكل ولا من حيث الكتل اللونية وتحريكها بالمنشأ التشكيلي أو الفكرة التي يعالجها. إن القراءة الأولية للأثر الفني لدى بن مالك تجعلني أقف على مستويات الشخصية الذاتية والفنية وتفاعلها مع محيطها الذي تمتح منه. هي قراءة تستوعب قراءة منهجية و قراءة تتناول الجوانب الأساسية التي أُنتجت في سياق العلاقة بين الظروف الاجتماعية والنفسية التي وجد عليها الفنان، والوقوف بالدراسة والتمحيص بكل ما له علاقة باللون والشكل والرمز من خطوط وأشكال هندسية لتجسد في تشابكها وتداخلها أجسادا بشرية لنصل للتعبير الفني الشامل الذي نمط لوحات الفنان. إن المكون الذي يطرحه التشكيل لدى فناننا هو في معظمه لوحات فطرية تعج بالحركة والشخوص في واقع يتسم بالتراجيديا لذواتهم المفعمة بالحياة بضربات قوية بالفرشاة موجهة بخلفية فكرية من ذات تعج بالحيوية و الأمل والنشاط متمردة على كل شيء . وتستمد ألوانها من الحقول الخضراء وشقائق النعمان والأقحوان التي يمر منها يوميا منذ طفولته. بل إن جميع لوحاته بدون استثناء ذات طابع سيكولوجي غنية بمجموعة من المشاعر والانفعالات و مفعمة بالاضطرابات العاطفية للذات المبدعة في علاقاتها بمجموعة من الذوات النسائية والرجالية. كأنه استهدف التعبير عن جانب من صراعات الحياة الذاتية له ولشخوصه مع إكراهات الحياة والمرض في شعور عميق بتعقد العلاقات الإنسانية وشعوره بالحيرة والقلق وأحيانا أخرى بالاضطراب .....بذلك فهو يعالج قضايا روحية وسيكولوجية.... بطريقة فنية عقلانية وكأنه يسائل المستحيل بفتح أفاق ممكنة بنسق فلسفي متكامل ومتشعب الاتجاهات في إطار علاقته بالقدر الإلهي، ومحركا الطابع الوجداني المسلم بسلطة فوق بشرية متحكمة في جميع العلاقات المتشعبة، وهذا يعبر عن عمق الاعتقاد الديني لدى الفنان ليعترف من خلال شخوصه وعلاقاتهم مع بعضهم ومع الكون في منظومة فكرية متمردة أن الواقع معقد ومتشعب لكنه لا يخرج عن نطاق نظام كوني تنتظم فيه بشكل آو نمط أو نسق ما خاضع لسلطة سماوية محكمة. وكأنه يقول كل هذه الفوضى في الظاهر التشكيلي الكوني ما هي إلا انتظام علائقي في انساق محكمة في الباطن لتكون مكنيزمات تفاعلية.
فالتشكيلي مصطفى بن مالك فنان قادرة على محاورة المستحيل إذا اعتبرنا انه يفتح أزمنة في زمن الانجاز تحركه قيم جمالية ببعد نبيل يفتقده مجتمعنا المعاصر. التشكيل لدى هذا الفنان له جرأة أكثر من الآداب بجميع فروعه بملامسة مواضيع قد تشكل طبوهات في أوجه متنوعة كمقاربة موضوع الجسد.... لوحاته في الأصل أصبحت جزء من الذاكرة المغربية التي أريد لها أن تصارع الإكراهات اليومية، مما جعله يعتمد في معظمها على اللونين الأبيض والأسود كأنه يساءل الذاكرة الجماعية عن أحداث لم يكن راضيا عنها ، قد تكون ناتجة عن موروث ثقافي جماعي وبذلك تسمو الروح متخطية كل ماهو عابر لتتجلى الرؤية. اللوحة بالنسبة إليه عالم تتقاسمه مجموعة شخوص متداخلين العلاقات، فيصعب تحديد مركز الرؤية فيها لأنها تتمتع بمجموعة مراكز متفرقة تكسب اللوحة توازن بصري ونفسي وبعد جمالي يكسر الرتابة ويسائل المتلقي ويقحمه في دوامة أسئلة مفتوحة دون أجوبة محددة أو مغلقة مما يجعلها ذات بعد فلسفي أكثر منه فني.
التشكيل لديه هو التشكيل الجمالي المنحدر أصلا من فوضى تجسيد الواقع في تشابكه وتعقيداته العلائقية كي تستمر معه الحياة وفق تعرجات الضوء واللون في اللوحات التي يستعمل فيها جميع أنواع الخامات والكتل اللونية، كأنه يمارس الاغتراب بتعبير فني فطري تلقائي انفعالي . اللوحة تصبح عالم ميتافيزيقي تتصارع فيه الكيانات والانفعالات على معزوفة سيمفونية حزينة أحيانا وأحيانا أخرى ترسم نوع من الرقص الصاخب أو ما يسمى بالجذبة . هذا إن دل على شيء إنما يدل على تأثره بالموروث المغربي الإفريقي الكناوي الذي تحتفي به مدينته الصويرة، حيث يستطيع الفنان بن مالك إخراج كل الطاقات السلبية الداخلية ويترجمها إلى ألوان وأجساد أحيانا مبتورة الأعضاء كرمزية إلى معاناة الذات المبدعة أو الذوات التي تتقاسم معه سحابة يومه والفضاءات المشتركة معه.
عموما إن الفنان بن مالك يسكن فضاءات لوحاته التشكيلية، هذه الأخيرة متخمة بالخطوط والألوان والأشكال والقيم الفكرية جسدا وروحا في عشق واضح لعوالم ملوناته البصرية التي تمثل ببساطة سر من أسرار نجاحاته التشكيلية العفوية المليئة بعوالم حالمة عرفها منذ الطفولة وكبرت معه حتى الشباب، لتتسع عناصرها وتكون عناصر أساسية لعوالم ميتافيزيقية تسكنها كائنات تستمد وجودها من واقعه الذي يعج بالمتناقضات الفكرية والاجتماعية في أقصى التعقيدات ، لكنها في نفس الوقت تشكل شبكة من العلاقات المعقدة في تداخلها اللوني تمنح متعة بصرية وحيرة فكرية وتميز تشكيلي جمالي لفنان مفعم بالحيوية والخيال الواسع ليصطحبنا إلى عوالمه اوالى ما وراء حدود الملموس ليعالج بعض الظواهر الاجتماعية.>>>> خيرة جليل



قيم وشارك المادة :


  
كاتب الموضوع : خيرة جليل

تشكيلية وكاتبة   / , المغرب