أضيف في 5 يونيو 2018 الساعة 11:52

فبأي حديث نسيان ,,سينسى


جوليانا فلانتينا باناصا ـ مدينتي باناصا الأتريه, و من بلاد المهجر أكتب لها, عاشقة إياها
علق
كل أمانيه على وجنتيها , لكنه , كتبهم بين مزدوجتين و بين قافيتين
لم , يتعهد في هاته الحياة , بأن تطير فراشات لجهة مجهولة , و كأن ذاك القدر كان يرصده لوحده هو, يبقى وحيدا يحصد الحسرة بالآلاف
هو يستفيق صباحا يسأل عليها
يبحث عنها
يحفظ ملامحها لحد الجنون
حلوة ناعمه رائعه , غريبة ومثيرة عاقلة مجنونة
بعد فنجان القهوة , بعد التعوديات من الضياع, ومن ألا وجود في حياتها هي , بعد ايات الفلق و بعد أيات الحب و تراتيل القصائد لها بعد الدعاء له بالحب و بعد الدعاء لها باللقاء معا سويا
قال
أعود بك يا ربي من الضياع من بعدها , أعود بكلمات الحب التامة من الكرة و النسيان, من الجنون و الصياع على خسر امرأة أخرى , إعود بك با أيها الحب من التوهان في عيون غريقة , بحر واسع لا توجد فيها هي
أه
و يبكي
يتنهد و يبكي بحسرة الأسى و الحزن
عالم خلقه و محيط يحتويه هو وذكرياته و لا شيء أخر إلا هي
و بعد
بعد فنجان القهوة و طقوسه اليومية أمام صورتها
جثى يصلي ساهيا عن صلاته , فذلك الصباح لم يتسنى له أن يتناسى
كيف هي رحلت بدون جسد ,
كيف تركته
كيف غادرت ولم تقل له كلمة وداعا حبيبي
ذاك الجسد وري التراب , راحت تلك الأماني مخنوقة تحث تراب قد يعتريه النسيان
لكنه لا يريد النسيان, فقد كان يكتنز في قلبه اشياء كثيرة لها , لم يبح بالكل , كان خائفا عليها من مشاعرها أن تنجرح, و لو ودعها بالحب , لو لم ينبس بشيء
هواه يا هواه ,
حلم من الخيال لملاك ترك الحياة لحياة من نوع تاني في جنة عليين
حبه يا حب يا ضايع بدونها
هذا الطيف يلازمه أينما حل بوجه , يريد قبلتها حل لقبلتها هي
حبيبي كان
هني و سهيان ما في غيروا
فعلا كما قالتها فيروز
و بحديث الحب حدث
و بصلاة الحب صلي
و بصبر الحب أصبر
و بزكاة الحب زكي تلك النفوس البخيلة على الحب, و نفس بالحب و ما سواها بين غيرتها , حقدها و نسيانها و صبرها و ما تبقى من الحب تصطلي النوازع للبكاء ’ لأن يخلق عالم من الحزن من بعدها
يا حب يا حب و ما ما إنتظره القدر , أن يفرح بجد
لكنها راحت , تركته غير مودعة في غفلة عنه ذهبت, بقي هو يعاند قلبه على النسيان لكنه لا ينسى
فبأي حديث نسيان سينسى
و بأي حب بعدها سيؤمن, لو كانت تأخرت خمس دقائق فقط ليقل لها بأنه كان يحبها لحد الجنون , بأنها كانت مملكة قلبه
عاشق يا عاشق
قلب يا قلب مدخل صدق و مخرجك حب
لم يتبقى له غير الذكرى و الورد والمزيد من قصائد مكتوبة لها ورسائل من الزمن الجميل , لم يتبقى لم سوى ذاك الورد المزروع في حديقة النسيان يذكره بها
ج ف ب


قيم وشارك المادة :


  
كاتب الموضوع : جوليانا فلانتينا باناصا ـ مدينتي باناصا الأتريه, و من بلاد المهجر أكتب لها, عاشقة إياها

الحياة, و بلادي التي أحب , و تسكن في الذات و في الروح , بلادي ,لك كل الحب .   / الفيس بوك :Juliana Valantina Panasa . مدينة باناصا الأثريه , المغرب