أضيف في 28 مارس 2018 الساعة 20:58

صديقي لم يكن ارهابياً


Ebdullah Peer

صديقي لم يكن ارهابياً
دخلت اختي كالصاعقة إلى غرفتي ، شلت مع دخولها كل كياني ، لم اعرف ماذا اقول أو أفعل, قالت :
- احمد ... حسن .... احمد ...... التلفاز حسن ......احمد ....
ثم امسكت بيدي و جرَّتني إلى غرفة المعيشة و قالت :
- تعال ....
ازدادت دهشتي ، لما رأيت شاشة التلفاز و عليها صورة شخص ملتحي ، يكتسي ملابس الجماعات المتطرفة ، مكتوباً في اسفل الشاشة " تم التعّرف على هوية الارهابي الذي فجر نفسه في السوق الشعبي امسية العيد " . حاولت أن اتماسك و تحسست بيدي اقرب اريكة لأجلس عليها ، ورددتُ:
- حسن ... حسن .... هذا حسن ، صديقي ، نعم هذا غير ممكن, هذا حسن صديق الطفولة .
أعادتني الحادثة إلى ذكرياتي مع حسن ، هذا الارهابي الذي قتل الناس في امسية العيد.
كنا انا و حسن على نفس المقعد الدراسي ايام الابتدائية ، كنا في الصف الرابع الابتدائي ، كان من عائلة فقيرة جداً، كان بعد الدوام يتجول مع صينية من الألمنيوم يبيع الحلويات و السكاكر في الازقة و الحارات و الميادين.
كان ينال قسطاً من الضرب من قِبل المعلمين في كل درس بسبب او بلا سبب، فمثلا يشتكي عليه طالب بأن حسن هدده او شتمه او ضربه اثناء الاستراحة ، او يجد معلم صورته الكاريكاتورية على صفحة من صفحات دفاتره و لأنه كان بارعاً في ذلك ، كان يبدع في هذا المجال . لم يكن يدافع حسن عن نفسه ابداً و يتحمل الإهانات من المعلمين و الطلبة الأكبر منه سناً و كنت اصبح ضحية صداقته و تشملني الاهانات أو الضرب .
اجتزنا الصف الرابع معاً ، وفي الصف الخامس ، ترك حسن المدرسة و لم يكمل الدراسة ، كنت اراه يأتي بصينيته إلى باب المدرسة عند انتهاء الدوام . ثم كبرنا ، وكنا نتقابل في اوقات كثيرة ، وصلت غلى مرحلة الإعدادية و حسن اصبح يتنقل من مهنة إلى اخرى و من عمل إلى اخر ، وكان يتردد إلى النوادي و البارات اثناء البطالة ، وفي احدى عصريات الصيف ، رايته يتمشى في الزقاق رث الثياب و منهك القوى وكان لتوه عائد من العمل ، فقلت له :
- اراك متعباً ، ماذا حصل لك ؟
فقال :
- أنهكني العمل ، انا متعب جداً .
ثم دعاني أن نذهب إلى أي بار و نروح عن انفسنا و ننسى همومنا ، فقلت له :
- انا لا اشرب ، ثم ما هي همومك ، ها انت الآن لديك مهنة تمارسها و تعيش مثل بقية الناس
هز رأسه و قال :
- لا مستقبل لي في هذا المجتمع ، انا مثل أي كلب في الشارع .
ثم اضاف :
- هل تقبل دعوتي للبار ام اذهب لوحدي لأني مستعجل ؟
فقلت له :
- شكراً ، ولكن وعدت والدي بأن لا اشرب بعد الآن.
فودعني و جرَّ نفسه بملابسه الرثة جرّاً و لم يلتفت إلي .


قيم وشارك المادة :


  
كاتب الموضوع : Ebdullah Peer

French language   / Duhok , العراق