أضيف في 23 مارس 2018 الساعة 13:34

لا داعي للسؤال، فأنا من عهد عاد.. مكره على الغياب


محمد نفاع

لا داعي للقلق سيدتي، فأسئلتك دوما ستبقى بلا جواب
فنحن من عشرات السنين؛
يقتل أبناؤنا، وتغتصب نساؤنا، وأرضنا.. تستباح حرمتها، في كل لحظة وحين!
لا داعي للقلق سيدتي
لأن أكواخنا التي تضمنا، لا تئن في فصل الصيف عندما تؤذينا حرارتها، ولا نرتعش من برودتها في فصل الشتاء.
سيدتي.. أجسادنا
تعودت الاتكال، والبكاء، والسعي وراء السراب...
يا سيدتي.. أسئلتك؛
سرق أجوبتها غراب، حام فوق بيتي ليلا
وترك الخراب.


قيم وشارك المادة :


  
كاتب الموضوع : محمد نفاع

كاتب و شاعر   / الجديدة , المغرب