أضيف في 13 مارس 2018 الساعة 19:41

و كان الإشتياق فجرا حالما


جوليانا فلانتينا باناصا ـ مدينتي باناصا الأتريه, و من بلاد المهجر أكتب لها, عاشقة إياها
إشتقت. إلى. عطرك ،و لونك. اشتقت لعطرك الأخاذ , لحديث الروح عند الغروب على شاطئ الأحلام الوردي

إشتقت إليك،
اشتقت أن أضمك ،لصدري والى تقبيلك لحتى الموت.ففيك أحيا و أموت , ففيك خلدي تخلد نفسي و تسكن في جنات الحب
اشتهيتك. قنبلة موقوته ،كلما ضممتها،لصدري،تفجرت مرة ومرات عديدة , من الحب تعود و تعود وتعود
في. ينابيع. حب خضراء مملوءة بالورد والزهر
نعم يا سيدي.
اشتقت لوجودك في شرياني،و الحياه فيك بوطن جسده أنت،وسكانه أنت و حاكمه انت.
و دولته الوحيدة أنت
تعال يا. أيها العمر،اسرقني ،من أنفاسي.و. سافر بي لبلد شمس،ازرعني ورودا حمراء في شفتيك وابتهل بالصلاة حتى مطلع الفجر
لاحرج عليك ،غلك يا سيدي،و لا،حرج ابتعادك،و لا حسدك لا حرج عليك يا سيدي فقلبي اليوم قد قتل الغول في غاره , لم يتبقى في ذرة شر ’ قد أحرقت غابات الحقد كلها
نعم يا سيدي
لا حرج عليك إن كنت عاصفة, فقلبي يسكن العواصف , و روحي تبزغ فجرا لكل حماقاتك المملة
يا سيد الروح و يا روح الروح
لا. حرج يا سيدي إن نسيت أو أخطأت،بشفاعة حبي تغفر لك.تعال يا. عمري،فقد إشتقت إليك
و كان الإشتياق فجرا حالما .

ج ف ب


قيم وشارك المادة :


  
كاتب الموضوع : جوليانا فلانتينا باناصا ـ مدينتي باناصا الأتريه, و من بلاد المهجر أكتب لها, عاشقة إياها

الحياة, و بلادي التي أحب , و تسكن في الذات و في الروح , بلادي ,لك كل الحب .   / الفيس بوك :Juliana Valantina Panasa . مدينة باناصا الأثريه , المغرب