أضيف في 2 مارس 2018 الساعة 19:49

المُجرب لا يُجرب حيلة للإستهزاء بعقول العراقيين


سعيد العراقي

المُجرب لا يُجرب حيلة للإستهزاء بعقول العراقيين تناقلت الأوساط السياسية العراقية في الآونة الأخيرة تسريبات مؤكدة للسيستاني تكشف عن حرصه على أن المُجرب لا يُجرب ، و أيضاً أنه غير راضٍ عن الأداء السيء لكل الحكومات التي توالت على حكم البلاد ، و أنها تقف وراء إلى ما وصل إليه البلد من فساد و إفساد و خراب و دمار و طائفية مقيتة و تردي كبير في مختلف المجالات في بلد لا يزال يمتلك الخيرات الوفيرة ، و المقدرات الهائلة لذا فقد أوصى السيستاني بعدم انتخاب الأحزاب الدينية ، وهذا يعني أن الكثير من تلك الأحزاب الدينية سوف تكون في مهب الريح ، و خارج دائرة الحكومة المقبلة ، مما أثار حفيظتها فكان الرد التلويح بالقوة فقد جاء ذلك على لسان قادة مليشياتها المجرمة أمثال مقتدى الصدر و قيس الخزعلي و غيرهم فصرحوا بأنه صنم لا فائدة ترجى منه لكن هذه المواقف المتقلبة لهم دائماً ليس ما نرمي إليه بقدر ما يهمنا كلام السيستاني و الساعي لتحقيق مآرب شخصية له و خدمة لمشاريع خارجية كلها تصب في مصلحة جهات تريد النيل من العراق فقد جاءت هذه الفتوى الفاسدة لأنها أصلاً ولدت من رحم فاسد ، إن ما يتبادر إلى أذهاننا عدة استفهامات منها المعروف من تاريخ ساسة العراق كلهم كانوا في الخارج و لأكثر من 35 سنة فلم يكن الشعب يمتلك الخلفيات الكاملة عن مستواهم العلمي ، و مدى قدرتهم على إدارة البلاد ، فضلاً عن ماهية حياتهم ؟ و ما هي مواقع عملهم في دول الخارج ؟ إذاً كيف وصلوا لسد الحكم ؟ مَنْ قدَّم هؤلاء الفاسدين على أنهم الأصلح و الاكفئ و الأقدر على الحكم وهم ملائكة رحمة لا شياطين نقمة إذاً لابد من وجود شخصاً ذا تأثير كبير على الوسط العراقي ، و يسيطر عليه كلياً ، و يتمتع بفروض الطاعة و الولاء له ، و التأثير على البلاد اغلبها إن لم نقل كلها هنا يأتي دور السيستاني الذي عقد الاتفاقيات مع زمرة السياسيين المفسدين خلف الكواليس فمن جانبه لا يتعرض لهم لا من قريب و لا من بعيد ، وكذلك يوفر لهم و لفسادهم الغطاء الشرعي ، و لا يفتي ضدهم حتى لو أصبح العراق في خبر كان لذلك نراه يستخدم المكر ، و الخداع عند كل عملية انتخابية تجري في العراق ؛ لأجل استغفال الشعب و الاستهزاء به و الضحك على الذقون فكانت فتواه المجرب لا يجرب لسحب البساط من تحت الجماهير التي لا زالت تنتظر منه موقفاً تاريخياً مشرفاً ضد السياسيين الفاسدين لكن أنى له ذلك هيهات هيهات فلو تكلم الحجر و نطق المدر حينها نتيقين انه تكلم للحق و أصبح ممَنْ ركب في سفينته ، فيا أيها العراقيون كفاكم ضحكاً على عقولكم و استخفافاً بها فلا يمكن أن ننتظر الإصلاح من فاسد فمن المخزي و المعيب أن نلهث خلف السراب ، و ننتظر الخير من الأرض الميتة كما لا صلاح و لا إصلاح من السيستاني و سياسيه الفاسدين فالمؤمن لا يلدغ من جحر واحد مرات و مرات. بقلم الكاتب و المحلل السياسي سعيد العراقي [email protected]


قيم وشارك المادة :


  
كاتب الموضوع : سعيد العراقي

, الإمارات العربية المتحدة