أضيف في 2 مارس 2018 الساعة 00:15

افتقاد اليوسفية إلى التعاضدية وجمعية الأعمال الاجتماعية: مديرية التعليم تلقي الكرة في شباك الفرقاء الاجتماعيين حسب بلاغ الجامعة الحرة للتعليم


نورالدين الطويليع
في بلاغ أصدره المكتب الإقليمي للجامعة الحرة للتعليم التابعة للاتحاد العام للشغالين بالمغرب، أكد مسؤولو مديرية التعليم باليوسفية أنهم وفروا مقرا للتعاضدية بمدرسة الفتح الابتدائية، وعبروا عن جاهزيتهم لتذليل كل العقبات من أجل تأسيس فرع لجمعية الأعمال الاجتماعية بالإقليم، ما يعني أن المسؤولية ملقاة على الفرقاء الاجتماعيين.
وإلى جانب هذا تعهد مسؤولو المديرية بتعلية سور الثانوية الإعدادية عمر الخيام، لقطع الطريق على الأغراب، والحيلولة دون تسللهم إليها وانتهاكهم حرمتها، كما حصل مؤخرا وأثار ضجة إعلامية كبيرة، بعدما تناقلت وسائل إعلام ورقية وإلكترونية خبر استهداف مدير المؤسسة.
وبخصوص وضع من تبقى من أساتذة الثانوية الإعدادية الراضي السلاوي التي سيتخلى عنها نهائيا انطلاقا من السنة القادمة، تلقى المكتب النقابي وعودا ب "منح الأساتذة المعنيين وضعا تفضيليا يحافظ لهم على مكتسباتهم (نقط وأقدمية)"
وأكد البلاغ بخصوص خرق المديرية الفادح للقانون بخصوص رفض اعتبار الشواهد الطبية بمبرر عدم اتصال أصحابها هاتفيا بمدراء مؤسساتهم، بعد طرح الموضوع على مائدة الحوار، أكد أن هذا الإجراء يعتبر "إجراء مرفوضا، لأن المشرع منح الموظف أجلا لتقديم الشهادة الطبية، ولم يربط ذلك بالاتصال بالهاتف...كل الشواهد الطبية المقدمة تبقى قانونية ما لم يتم تقديمها خارج الآجال القانونية، وبالتالي فكل اقتطاع من أجر الموظف على هذا الأساس يبقى إجراء تعسفيا وغير قانوني"
وتضمن البلاغ نقطا أخرى أكد المكتب الإقليمي للجامعة الحرة للتعليم باليوسفية أنه سيتابعها عن قرب للتأكد من مدى جدية المديرية الإقليمية في الوفاء بتعهداتها لحلحلتها.


قيم وشارك المادة :


  
كاتب الموضوع : نورالدين الطويليع

, المغرب