أضيف في 25 فبراير 2018 الساعة 22:51

لا تنسا ان الحق ينزع ولا يعطى ... اذن فالنطالب بحقوقنا


مصطفى ايت الطيب
حتى السكوت أضجرناه وانضمّ إلى الهازئين بأفواهنا المقفلة بإحكام، فآن لنا أن ننبذ السكوت، وألا نستمر في عبادته، فقد سكتنا طوال قرون، وظلت حقولنا بلا ماء وشجرنا بغير ثمر، ولم يرتدع الظالمون عن جورهم وعسفهم وطغيانهم وصلفهم، وآن لنا أن نطالب أولي أمرنا العادلين المتسامحين الأبرياء الأنقياء الأتقياء الساهرين النائمين بتحقيق عاجل لبعض ما نتوق إلى نيله. #سنطالب الأيدي التي تصفعنا أن ترتدي القفازات، فجلدنا خشن قد يضرّ من يحاول مسّه، ومن المعيب أن نضرّ من يبغي الإحسان إلينا على طريقته الخاصة. #سنطالب بألاّ نضرب إلاّ إذا كانت الموسيقى تصدح، فالموسيقى فن راق جدير بالاحترام والحبّ والتشجيع. #سنطالب بأن تكون الأقدام التي تدوسنا ليست حافية بل تلبس أفخر الأحذية حتى يحقّ لنا أن نشمخ برؤوسنا بين الأنام. #سنطالب بأن تتضاءل حقوقنا وتتكاثر واجباتنا، فالكسل إذا هيمن وطغى لا تحمد عواقبه #سنطالب بأن تكون الأيدي التي نرغم على تقبيلها معطرة، تذكّرنا بالربيع الطلق وسمائه الصافية الزرقاء. #سنطالب بأن تستأصل آذاننا لأنها لا تزال تسمع #سنطالب بأن تسمل عيوننا لأنها لا تزال ترى. #سنطالب بحقنا الذي ذبل بين اياذي الفساد #سنطالب و #سنطالب و #سنطالب قماذام الروح يسكن اجسادنا فنحن سنطالب وسنناضل حتى نحصل على ما نود ان نحصل عليه ف‫النباتات لا تملك العقل، لكن لو غطيتها بصندوق فيه ثقب لخرجت من هذا الثقب متتبعه للضوء، فما بالنا لا نتبع النور ونحن نملك العقول! #افالنطالب بحقوقنا


قيم وشارك المادة :


  
كاتب الموضوع : مصطفى ايت الطيب

طالب في كلية الحقوق ابن زهر   / Agadir , المغرب