أضيف في 23 فبراير 2018 الساعة 17:25

عيادة الدكتور فايسبوك


مبارك كاسم
أنا مريض ...أخوكم يسيل أنفه بسبب نزلة برد ..تمنياتكم لي بالشفاء..!..مع مثل هاته التدوينات تجد مئات اللايكات و كلمات التأثر و الشفقة على أناس جعلوا من الفايسبوك دكتورا لا يشق له غبار..عوض اللجوء إلى أقرب صيدلية أو طبيب صار سكان هاته الجزيرة الزرقاء يتسولون اللايكات والتعاليق و التفاعل مع أبسط نزلة برد أو خبطة رأس مع باب المنزل..
قد يكون الفايسبوك مكانا لطلب المساعدة و النجدة و تنظيم أعمال تعود بالخير لمن يحتاج فعلا للمساعدة..لكنه حتما ليس طبيبا يفتح عيادته الزرقاء لممارسة الدلال الأبله و الغنج الغبي طمعا في ظهور بلا معنى و عرض لخصوصية لا يقوم به ذو ذوق سليم..
الفايسبوك صار سوقا لعرض الفوضى و الابتذال و الرداءة ، وصار كل صاحب صفحة شخصا يحسب نفسه مركزا تدور حوله رحى عالم افتراضي لا يوجد إلى في خياله و في جهازه الذكي الذي جلب الغباء و السذاجة..
الدكتور فايسبوك طبيب مزيف و عيادته الزرقاء الكئيبة لا تشفي مريضا و لا تشري دواء..فالحذر من الابتذال و الرداءة ...


قيم وشارك المادة :


  
كاتب الموضوع : مبارك كاسم

كاتب و إعلامي   / , المغرب