أضيف في 15 يناير 2018 الساعة 10:50

للقراءة و الكتابة مثوبة عظيمة


حسن العبيدي

للقراءة و الكتابة مثوبة عظيمة


من الثابت شرعاً و قانوناً أن الإقبال على دور العلم و الفكر و المعرفة تعد من ضروريات الحياة المهمة و ذات التأثير الكبير و الملموس على واقع الفرد خاصة و المجتمع البشري عامة ، فكما يحتاج جسم الإنسان إلى القوة و الطاقة التي يستمد منها و يعول عليها ضمان عمل الأجهزة كافة وبنظام دقيق أيضاً يحتاج العقل إلى مادته الدسمة كي يضمن استمرارية عملية إصدار الأوامر التي تنظم سير عمل الجسم بأكمله وبما يتماشى مع مراد السماء لا مراد إبليس مصدر الجهل و التخلف و الضلال و التيه و الانحراف ، فالقراءة و الكتابة من وسائل النهوض بواقع الأمة و جعلها في مصافي الدول المتقدمة فكم من امة نالت درجات الحظوة و الرقي و التقدم بسبب ما أولته للقراءة و الكتابة من مكانة مرموقة و منزلة لا تضاهيها منزلة فحصدت ثمار ما قدمته من تضحيات عظيمة و شقاء و عناء لا مثيل له وعلى مر العصور بل طيلة سنوات عديدة عانت فيها ما عانت من مصاعب جمة و مخاطر كثيرة و طرق غير معبد بالورد و الياسمين كانت نتائجها الايجابية التي تخدم مصالحها العامة و يتكفل بضمان سعادة أبنائها جيلاً بعد جيل ولنا في أمتنا العربية وما كانت عليه سابقاً أيام عصور الجاهلية وما هي عليه الآن ومنذ فجر عصر الإسلام وهي تخطو بخطى ثابتة و عرى مستقيمة لبلوغ الغايات الأسمى في الوجود بفضل الأيادي القيمة لرجالاتها الاصلاء و الأقلام الرصينة ذات المهنية العالية، و العقول النيرة المثقفة الواعية التي قدمت لها الخدمات الجليلة فوفرت لها بذلك الأرضية المناسبة لتقدمها، و رقيها بين الأمم الأخرى، و لأن القراءة في حقيقتها هي غذاء صحي للروح، و واحة للإبداع العلمي، و الفكري، و العلمي، و نسمات هواء نقي، و عليل للعقل، و حياة مهنية للضمير، كرمها الله جل و علا بأن جعل أول كلمة نزلت على نبيه الأمي العربي القرشي الهاشمي المكي المدني الحجازي ( صلى الله عليه و آله و سلم ) في محكم قرآنه المجيد هي اقرأ ، كي تُبنى، و ترتقي النفوس الطيبة بمضمونها، وتحيي بديمومتها الضمائر الواعية الحية لتعيد أمجاد حضارة إسلامية عريقة شعارها السلم، والسلام، و التعايش السلمي ، وثروتها العلم والقراءة، والمعرفة، وعنوانها السامي النبيل هو الدرس كونه روضة من رياض الجنة، و الخيال المثالي الواسع، فبمتعته التي فاقت كل الملذات المحسوسة ، فما زال رواده، و رموزه يتصفون بالزهد، و الورع، والتقوى، ليكونوا بحق قادة المجتمع، و دعاته ، المعول عليهم في خلاصه من براثن الأفكار المسمومة، و العقائد المنحرفة، و الإيديولوجيات الفاسدة التي أهلكت الحرث والنسل في ظل الظروف الراهنة، التي عاث فيها الفكر الداعشي التيمي، و قادته، و أئمته الوثنيين، و أقلامه الرخيصة بالبلاد، و العباد الفساد، و الإفساد بمجمل خرافاته، و وثنياته، وخزعبلاته وإجرام عصابات الخوارج المارقة.


بقلم // الكاتب حسن حمزة العبيدي


[email protected]


 


 


قيم وشارك المادة :


  
كاتب الموضوع : حسن العبيدي

موظف حكومي و كاتب مقالة و مدرس لغة عربية   / القادسية , العراق