أضيف في 14 يناير 2018 الساعة 20:03

لماذا يبني فرج بن برقوق مسجدًا؟


د.شاذلي عبد الغني إسماعيل

كان لسلاطين المماليك غرام خاص ببناء المساجد والخانقاهات( أماكن المتصوفين للعبادة ) والبيمارستانات (كلمة تعني مستشفى أصلها فارسي ومعناها محل المریض)، والوكالات والأسبلة (جمع سبيل وهو وقف لسقي الماء لعابري السبيل والمارة) والحمامات والقصور والدور والمدارس والخانات (جمع خان وهو مبنى لسكن المسافر في بلاد المسلمين)، ومن يزور القاهرة المملوكية سيعرف كيف كانت لهم عناية خاصة بتأسيس أبنية تتسم بالفخامة والروعة مما جعل كثيرين يتحدثون عن عبقرية الهندسة المملوكية ودقتها وجمال تصميماتها وحسن زخارفها.


 


أما من يقرأ عن التاريخ المملوكي، في فترات ضعفه، فسيكتشف أن الكثير من هذه الأبنية ومنها المساجد قد أنشئت في أوقات كان القحط يحكم فيها قبضته على البلاد والعباد، بل إن بعض هذه التحف المعمارية كانت ترتفع بينما يتساقط المصريون صرعى للأوبئة الفتاكة التي كانت تنهش أجسادهم المنهكة أصلاً بفعل الجوع والقهر، والأعجب من كل ذلك أن بعض هذه البنايات قد شيد في نفس الوقت الذي كانت فيه نيران الصراعات والمكائد ورياح الفتن والدسائس تدور بين سلاطين المماليك من أجل الاستيلاء على العرش.


 


لقد كانت الرغبة في الفخر والاتفاخ بمشاعر الزهو أكبر الدوافع التي تجعل السلطان المملوكي يسعى إلى منافسة سابقيه في بناية مسجد يتباهى به ويشبع إحساسه المزيف بالعظمة، وربما كان الواحد فيهم يطمع في تخليد اسمه بين دفاتر التاريخ وفوق ألسنة الخلائق التي ستلهج بالدعاء له وتكثر من الثناء عليه بمجرد رؤيتهم لروعة مسجده وفخامة عمارته وجمال زخارفه دون أن يكلفوا خاطرهم بالتعرف إلى سيرته العطنة.


 


بعض هؤلاء المماليك كان يرى في بناء مسجد بوابة للعبور إلى جنة الله في الآخرة، فقد كان الفقهاء يلقوننهم حديث النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ "" من بنى لله مسجدًا بنى الله له بيتا في الجنة" ، ولا أدري لماذا لم يذكروهم قوله ـ عليه الصلاة والسلام ـ :" الظُّلْمَ ظُلُمَاتٌ يَوْمَ الْقِيَامَةِ"، أو قوله:" اللَّهُمَّ مَنْ وَلِىَ مِنْ أَمْرِ أُمَّتِى شَيْئًا فَشَقَّ عَلَيْهِمْ فَاشْقُقْ عَلَيْهِ وَمَنْ وَلِىَ مِنْ أَمْرِ أُمَّتِى شَيْئًا فَرَفَقَ بِهِمْ فَارْفُقْ بِهِ " أو يذكرونهم بقول الله سبحانه: " وَإِذَا حَكَمْتُمْ بَيْنَ النَّاسِ أَنْ تَحْكُمُوا بِالْعَدْلِ" ، أو قوله :" يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ بِالْقِسْطِ شُهَدَاءَ لِلَّهِ وَلَوْ عَلَى أَنْفُسِكُمْ أَوِ الْوَالِدَيْنِ وَالْأَقْرَبِين" ، وغير ذلك من آيات وأحاديث تحض على العدل وتنفر من الظلم وتذكر بعاقبته الوخيمة؟! ولا عجب فهم فقهاء السلاطين وأبواقهم، وأمر مثل هذا لا يعد من متطلبات وظيفتهم.


 


تخيل معي أن قنصوة الغوري، السلطان المملوكي العالم الأديب الشاعر الذي يظهر من شعره عمق تدينه وخوفه من الله، هذا الرجل هو نفسه من فرض على المصريين من الضرائب والمكوس ما أرهق كاهلهم نتيجة للحالة المزرية لخزانة الدولة، وهو نفسه أيضًا من يتذكر فجأة أنه لم يبن مسجدًا يقابل به ربه ويبقى أثرًا يشهد له في الأرض، لماذا؟ وكيف يحدث هذا وهو ليس أقل من سلاطين المماليك السابقين؟ لكن أيضًا كيف يفعل ذلك والخزانة منهكة، وحال البلد تصعب على الكافر؟


 


لم يستسلم قنصوة الغوري فالأمر يتعلق بجنة في الآخرة وببقاء أثر وتخليد ذكر في الدنيا، فتفتق ذهن السلطان العجوز الماكر عن حيلة عبقرية تمكنه من أن يبني مسجده بلوشي أو ببلاش أي بلا شيء بالفصحى ، حيث استولى على أرض مدرسة كانت في طور الإنشاء كما صادر الأرض المحيطة بها، وأمر عماله أن يجمعوا الحجارة والأعمدة من المساجد القديمة وأجبر العمال والبنائين على العمل بأجر بخس وأحيانا بلا أجر أصلاً، وظل هؤلاء المساكين يعملون مجبرين تحت وطأة الخوف حينًا والأذى أحيانًا، يقول أحد الباحثين في الآثار الإسلامية إن المصريين كانوا يطلقون على مسجد الغوري المسجد الحرام، ليس لهيبة له أو لمشاعر خشوع تنتاب من يدخله بل لأنه " بني بأموال حرام وحينها عندما كان يسأل أحد من أعوان السلطان عن ذلك يقولون له إن التسمية تشبيها له بالمسجد الحرام فى مكة المكرمة! وبذلك يفلتون من سطوة السلطان".


 


ورغم كل ذلك إلا أن حال قنصوة الغوري كان أخف وطأة من حال آخرين سبقوه مثل الناصر فرج بن برقوق، فالغوري كانت له حسناته؛ فهو مثلاً كان شجاعًا عالي الهمة استطاع أن يطرد البرتغاليين الذين حاولوا الاستيلاء على البحر الأحمر والذين كانوا يهدفون إلى الوصول إلى مكة والمدينة، وكان محبًّا للعلم مقدرًا لأهله، ورغم أن اختياره تم من المماليك لاعتقادهم بضعفه وظنهم القدرة على عزله في أي وقت، إلا أنه خدعهم وكسر شوكتهم؛ مما أدى إلى خلق نوع من الاستقرار في البلاد إلى أن هزم في مرج دابق على يد السلطان العثماني سليم الأول.


 


أما فرج بن برقوق فقد كان واحدًا من الذين يعدون نموذجًا صارخًا للحاكم السيء الذي يستسهل سفك الدماء وأكل الأموال واقتراف المظالم ويتسم بسوء الإدارة وعجز الإرادة وعقم الفكر، وفي الوقت الذي كان فيه أسدًا هصورًا على المستضعفين كان نعامة أمام الغازي المغولي تيمورلنك الذي فعل أشنع الأفاعيل في الشام وفي بغداد. يقول المقريزي في فرج بن برقوق إن" الله أقامه على الناس ليذيقهم بعض الذي عملوا"، وقد ذكر مجموعة من المصائب والمحن التي نزلت في مصر بعهده وقال: "لَا جرم أَن خرب إقليم مصر وزالت نعم أَهله وَقلت أَمْوَالهم وَصَارَ الغلاء بَينهم كَأَنَّهُ طبيعي لَا يُرْجَى زَوَاله"، وقال أيضًا: "وَقتل فِي الْفِتَن بِمصْر مُدَّة أَيَّامه خلائق لَا تدخل تَحت حصر مَعَ تجاهره بالفسوق من شرب الْخمر وإتيان الْفَوَاحِش والتجرؤ الْعَظِيم على الله - جلت قدرته - والتلفظ من الاستخفاف بِاللَّه تَعَالَى وَرُسُله مَا لَا تكَاد الْأَلْسِنَة تنطق بحكايته لقبيح شناعته".


 


ويبدو أن جنون العظمة الذي سيطر على نفسية فرج بن برقوق جعله لا يقنع إلا بالمديح الذي يتجاوز حدود المعقول والمقبول وينطلق إلى آفاق شيطانية لا تعرف الخوف من الله أو الخجل من الناس، ومن هنا يروي ابن تغردي بردي أن الأمير سيف الدين بن مقبل كان يقول له :" أنت أستاذى وأبى وربّى ونبيّى، أنا لا أعرف أحدا غيرك"، ومثل هذا الكلام لا يقوله ولا يقبل أن يقال له إلا رجل لا وازع له من دين يرده ولا رادع له من عقل يقيده.


 


لم يمنع الفقر المدقع الذي أوقع فرج بن برقوق المصريين في شباكه، ولا الفتن التي تسبب فيها طيشه وتهوره، ولا آلاف الدنياير التي كان يجبيها من دماء المصريين ومهجهم ـ كما يقول المقريزي ـ ولا حتى قلة ورعه واستخفافه بالدين، وتجرؤه العظيم على الله لم يمنعه كل ذلك من تنفيذ وصية أبيه في بناء مسجد، بل إنه لم يكن مسجدًا عاديًا لكنه كان على ـ حد تعبير البعض ـ مجمعًا إسلاميًّا متكاملا؛ فهو جامع ومدرسة للمدارس الفقهية الأربعة، وخانقاه لانقطاع المتصوفة وسبيلين لتقديم الماء كصدقة، وكُتَّابين لتعليم أولاد المسلمين من الأيتام ومغسل للأموات، واستغرق بناؤه اثنتي عشرة سنة وبلغ من اهتمام فرج بن برقوق به أن جعل حوله مدينة كاملة متكاملة، وكان يأمل أن يدفن فيه لكن ذلك لم يحدث، لأنه قتل في دمشق ولم يعرف له قبر، وبقي المسجد شاهدًا على الظلم والقهر والطغيان الذي مارسه صاحبه.


 


بقي أمران طريفان في حياة الناصر فرج بن برقوق، فقد ولد وبعض المماليك يحاول نزع الملك من أبيه والحياة في اضطراب، فلما أخبر بمولده سماه "بلغاق " يعني مصيبة أو فتنة، يقول المقريزي: "فَلَمَّا عَاد برقوق إِلَى الْملك عرض عَلَيْهِ فَسَماهُ فرج فَمَا كَانَ فِي الْحَقِيقَة إِلَّا فتْنَة".


الأمر الثاني أنه كانت له جارية اسمها "لا أفلح من ظلم"!!!.


 


 


قيم وشارك المادة :


  
كاتب الموضوع : د.شاذلي عبد الغني إسماعيل

مدرس   / , مصر