أضيف في 4 يناير 2018 الساعة 07:00

تجارة لم تفز


سعيد مقدم أبو شروق

وصاها أن توقظه عند غرة الفجر، فوراءه طريق بعيد.


عشّته عصرًا ثم صلى المغرب والعشاء سوية ونام... ونامت هي الثانية.


وعند أول صيحة للديكة أيقظته! وكانت تظن أنه الفجر.


فشرب من الشاي الذي اشتراه من المتجول الغريب...


وشد شكبانه وتوجه صوب قرية (العويفي).


 مشى ...ومشى ...ومشى ...ولم يطر الفجر!


ولم ير أيّ مخلوق طيلة طيه الصحراء سوى النجوم وبعض الشهب!


طوى أربعين كيلو مترًا في الصحراء المظلمة... حتى دخل القرية فجرًا.


فطر عند خالته التي تفاجأت لحضوره في ذلك الوقت المبكر...


وراح يعرض بضاعته ليبيعها... ووجدها مغشوشة!


فلعن المتجول الغشاش ذا القبعة الأسطوانية السوداء ذلك اليوم ألف مرة ومرة!


 ثم رجع بعد كدحه ماشيًا نفس المسافة ...


لكنّ هذه المرة مشاها في ضوء النهار ...حاملا شكبانه الذي يبدو وكأنه أثقل من البارحة!


 سعيد مقدم أبو شروق - الأهواز


قيم وشارك المادة :


  
كاتب الموضوع : سعيد مقدم أبو شروق

مدرس   / الأهواز , إيران