أضيف في 8 دجنبر 2017 الساعة 17:54

إلى فهيمة البدوي


سعيد مقدم أبو شروق

سلام عليك أيتها المعلمة الباسلة،


أيتها البطلة، أيتها الشجاعة، أيتها الجريئة ... وأدري أن كل هذه الصفات قليلة بحقك،


وأنك أعلى شأنا، وأرقى قدرا، وأرفع منزلة.


نعم، أنت يا أيتها الحرة أكبر وأعظم من هذه الصفات بكثير.


لقد ضحيت بما لم نضح معشارا منه، فكيف نشكرك ونقدرك أيتها الأصيلة؟!


ولكننا فخورون بك فخرا نعتز ونتباهى به ما حيينا،


واعلمي أيتها الماجدة إن التأريخ سوف يكتب تضحياتك بحروف من ذهب.


اسمحي لي أن أعرب عن فرحتي بإطلاق سراحك بعد أكثر من عقد في السجن.


والسلام عليك وعلى والدتك وأبيك وابنتك، ورحم الله زوجك الشهيد وأدخله فسيح جنانه.


 


سعيد مقدم أبو شروق - الأهواز


 


قيم وشارك المادة :


  
كاتب الموضوع : سعيد مقدم أبو شروق

مدرس   / الأهواز , إيران