أضيف في 5 دجنبر 2017 الساعة 20:57

حول مقتل على عبد الله صالح


مجدى الحداد

الحوثي ليس هو الذي قتل صالح في حقيقة الأمر ، ولكن مجلس إدارة النظام الإمبراطوري العالمي الجديد ، قد أرتأى أن إنسلاخ صالح عن تحالفه السابق مع الحوثي ، وعودة انضمامه من جديد إلى التحالف العربي الذي تتزعمه السعودية وعبد الله هادي ــ و الذي يمثل الشرعية ، و كذا التيار المؤيد أو المتعاطف مع الثورة اليمنية ــ قد ينهي الصراع في منطقة الخليج العربي من خلال إختلال كفة الحوثي وحليفيه الرئيسيين ؛ إيران وحزب الله ، من جهة ، ورجحان كافة التحالف العربي ، من جهة أخرى ، والذي صار يضم الآن بجانب هادي عبد الله صالح وقطاع كبير موال لعبد الله صالح ؛ سواء من الجيش اليمني أو القبائل اليمنية ذاتها ..!

ومن هنا فقد رأى النظام العالمي الجديد أن تلك التشكيلة الجديدة للصراع اليمني اليمني ، واليمنى العربي ، واليمني العربي الفارسي ، قد تنهي الصراع بشكل دراماتيكي ، وعلى غير رغبة النظم الامبراطوري العالمي الجديد ، وعلى نحو قد لايحقق مآربه التى قد يكون ضمنها استنزاف منطقة الخليج ــ وربما العالم العربي كله ، وأيضا الفارسي .. ! ــ حتى أخر برميل نفط ، وحتى أخر سنت أو سنتيم أو درهم أو قرش أو مليم ..!

ثم يأتي بعدئذ تقسيم ، أو إعادة تقسيم المنطقة وفق رؤية النظام العالمي الجديد ، وبعد إفقارها وتطاحنها في حروب داخلية وإقليمية ، وذلك من دون أدنى تدخل يذكر من المعنيين الحقيقين بالأمر ؛ سواء كانوا شعوب عربية ــ يبلغ تعداد سكانها الآن الآن حوالي 400 مليون نسمة ..! ــ أو أنظمة حاكمة ..!

ومن هنا إذن قد جاء ضرورة قتل عبد الله صالح لعدم توقف نزيف كل من الدم والمال معا ، وإستمرار أمد الإقتتال الإقليمي في اليمن إلى أجل غير مسمى بالنسبة لنا نحن العرب ، ومسمى ، بطبيعة الحال ، لمجلس إدارة النظام الإمبراطوري العالمي الجديد ..!

مجدي الحداد


قيم وشارك المادة :


  
كاتب الموضوع : مجدى الحداد

, مصر


أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق