أضيف في 4 دجنبر 2017 الساعة 08:53


لم تغب يا أخي

فاطمة الزهرة الكتاوي

هل ترى لحظة غيابك

إلى ثاني عالمك

كانت النهاية 

بلى إنها البداية

بداية من قبل مولدك

بداية قبل ظهورك

بداية قبل دموعك 

وبكاءك 

لتقول إني هنا 

متواجد معك 

دربي كدربك

سنخطوه معا 

يدي في يدك

سأضمها إلي 

كما ضممت يدي 

بعنف إلى صدرك

آه...يا أخي 

مازلت تعيش معي

مازالت روحك تجول 

في أروفتي

مازالت تعاكس بؤرة عيني

مازلت أستنشقك 

مع الهواء

ومع قطرة ماء

وحبة التراب

وولعة الغياب 

كانت أصعب

من الصعاب

حبيبيي وأخي 

أسرعت الخطى

بدون أن تخبر أحدا

يا أخي ياقطعة من لحمي

يا قطرة من دمي

الوقت يدور 

لنرجع نفس الحكاية

ولنفس البداية

حسك يا أخي 

مازال يكوي داخلي 

فرافك أجج مشاعري

لهب خواطري

جعلني صماء

شل تفكيري

سقط لساني 

عن الكلام

الذي لا نهاية 

له في هذا الزمان

وفي  هذا العالم 

لأن العالم الجديد

بدونك لا أسميه العالم

أعتبره متاهة ودوامة 

أعيش فيها 

فإن حبست قلمي

فكيف بعد أخي

أن أجمل كلامي

وحروفي وأهوى 

العالم بدون عالمك 

يا أخي

الله يرحمك 

ويجعل مثواك

الجنة وحور العين

بين بديك

فاطمة الزهرة الكتاوي

قيم وشارك المادة :


  
كاتب الموضوع : فاطمة الزهرة الكتاوي

, المغرب

مواضيع أخرى قد تعجبك أيضا :


أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق