أضيف في 24 نونبر 2017 الساعة 10:55


من خلاصات المجلس الأعلى للحسابات حول المكتبات الجامعية و مراكز التوثيق في المغرب

مبارك كاسم

* التوصية بتخصيص عدد كافي من متخصصي التوثيق و المعلومات و علوم الإعلام للسهر على تسيير و تطوير المكتبات الجامعية و توفير شروط الاشتغال حسب المعايير لمهنية الدولية لعلم المكتبات و النشر.

* مشكلة غياب نظام عقلاني لتسيير المكتبات الجامعية .

*استعمال بعض المكتبات لبرامج معلوماتية غير متخصصة .

* مشكلة ضياع الوثائق و الكتب من المكتبات و غياب مناهج واضحة يضعها متخصصين للحفاظ على الرصيد الوثائقي.

* مشكلة مكتبات جامعية تشتغل بدون متخصصين في الميدان .

*تخصيص ميزانيات معقلنة للاشتراك الرقمي في قاعدة البيانات العلمية.

قيم وشارك المادة :


  
كاتب الموضوع : مبارك كاسم

كاتب و إعلامي   / , المغرب

مواضيع أخرى قد تعجبك أيضا :


تعليقاتكم

1- محافظ المكتبة أم الموارد البشرية

Fast@gmail.com

من الطبيعي أن محافظ المكتبة وجب أن يكون من أهل التخصص  (إعلامي )، و هاته الملاحظة أبداها المجلس الأعلى للحسابات بعدما وجد على رأس كل مكتبة جامعية محافظ يسهر على تسيير المكتبة مع أن تكوينه بعيد كل البعد عن هذا التخصص ، فلماذا إذا؟
جل المؤسسات الجامعية تعطي أولوية تاريخية في الترقي الداخلي لمؤشر الأقدمية، بالإضافة إلى السلم الذي وجب أن يعكس مدى أهمية العمل الذي يقوم به، غالبا السلالم 10، 11 أو خارج السلم أو حاملي لشهادة الدكتوراه، كل هاته الأطر المتواجدة على رأس المكاتب الجامعية تعمل بأنظمة كلاسيكية الهدف منها تصنيف الكتب حسب التخصصات و تقديمها للطلبة المتعطشين للعلم أو الباحثين عن ما هو يفوق مجال البحث العلمي، و كل هاته الخدمات يسهر عليها طاقم من الموظفين من جميع التخصصات، كل موظف يكمل زميله في إطار تعاون مهني و إنساني للرقي بالمكتبة الجامعية و النهوض بها.
بعد ظهور التخصصات التي تعمل على تسيير المكتبات بالطرق العصرية و كذلك ظهور برامج معلوماتية تسهل بشكل كبير عملية التخزين و التصنيف و الفرز و البحث، و هاته التطبيقات منها ما هو مجاني، و كذلك تواجد عدد كبير من الكتب منها ما هو مهمل في عدد من المؤسسات، فإن الضرورة تستدعي القيام بعدد من الخطوات لتسريع عملية إعادة حفظ الكتب إعتمادا على ثلاثة ركائز:
1 أن يتواجد على رأس كل مكتبة محافظ من أهل التخصص  (إعلامي ) يعمل عل وضع مخططات الهدف منها تصريف الأعمال من طرف الموظفين العاملين بالمكاتب.
2تعيين إطار يتقن عملية تسيير الموارد البشرية و كذلك حل المشاكل التقنية.
3 وضع برنامج معلوماتي متطور لعملية دخول و خروج الكتب.

هذا بالأضافة إلى تحسين ظروف العمل لجميع الموظغين و خلق جو من التعاون و التواصل مع جميع المعنيين بالأمر.

في 25 نونبر 2017 الساعة 40 : 10

أبلغ عن تعليق غير لائق


أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق