أضيف في 24 نونبر 2017 الساعة 06:04

الخفاجية ولا غير


سعيد مقدم أبو شروق

هذا الشعار يكرره مطالبو إعادة اسم الخفاجية منذ فترة ليست بقصيرة بإصرار وعزيمة قوية، (الخفاجية ولا غير).

وبصراحة يعجبني هذا الإصرار رغم إني أؤمن بأن مدننا الأهوازية عربية وأسماؤها عربية، وستبقى عربية؛ ولم يستطع رضا خان ولا من أعقبه أن يزيلوا هذه الأسماء التي نقشت في أذهاننا كالنقش في الحجر، ولن يستطيعوا؛ وقد مضى على الأسماء الأجنبية التي أطلقت على مدننا عقود؛ يعجبني إصرار أبناء الخفاجية وهم ماضون في مطالبتهم لإعادة اسم مدينتهم في السجلات الحكومية.

 وما دامت المطالبة مستمرة رغم المضايقات والعقبات الكثيرة التي يواجهها أبناء الحراك، والتي نقلها لي الأخ توفيق فلاحية ذات مرة، فإنها سوف تتكلل بالنجاح ودون أي شك.

نعم، الاسم سيرجع عربيا في السجلات الحكومية لا محالة،

ولكن ترى من الذي سوف ينال هذه المفخرة من مندوبي الخفاجية فيطالب الحكومة في طهران باسترجاعه؟ ويصر في مطالبته كإصرار أهل الحراك؟

المندوب الحالي؟

أم المندوب الذي يليه؟ ...

 أيها المندوبون، لقد واعدتم الناس الكثير، فأوفوا بالقليل مما كنتم توعدون.

واعلموا أن المسؤول يقدَر بقدر ما يقدر الشعب.

 سعيد مقدم أبو شروق - الأهواز


قيم وشارك المادة :


  
كاتب الموضوع : سعيد مقدم أبو شروق

مدرس   / الأهواز , إيران

مواضيع أخرى قد تعجبك أيضا :


أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق