أضيف في 23 نونبر 2017 الساعة 07:26

تحية للملكة في عيدها الثاني والثمانون


ناصر سالم المقرحي

تحية للملكة في عيدها الثاني والثمانون

********

غني فيروز . . حتى يصير الصباح أجمل . . وتأتي الشتاءات مبكراً على غير ديدنها . . وتخضر الأشياء . . إذ تمسها أطياف صوتك الفاره . . حتى تختلس العصافير نبرتك . . ويختطفنا الشدو . . ولا يعيدنا إلا ونحن مبللين بالنشوة . . مغتسلين بالصدى . . أصدحي كي يشف الهواء . . وتقترب السماء من أحلامنا . . رويداً رويدا . . ويخجل القبح من قبحه . . لئلا يختلي بنا اليباب ويعتادنا الخواء . . ولا تعود تتسلل العصافير إلى شرفاتنا المشرعة للريح والحب . . ولا يشعشع الأمل في أحداقنا . . غني . . أرفعي النشيد عالياً . . لتتهاطل في القلب مسراته . . لتتقاطر البهجة ويستقيم العيد . . ذات الصوت المخملي . . ترنمي أو أهمسي . . أهمسي أو ترنمي . . فهمسك يختزل المسافات . . ويعيد للمطر عذوبته . . وللبحر سر زرقته وزبده المصادر . . وللمدى رونقه . . أو ترنمي فرنيمك . . يجدد لمعان الروح . . ويهب الشجن مداه . . ويعيد النسغ إلى جدواه . . هذا نهرُ صوتك . . يشق مجراه نحو ضفاف أخرى موعودة بالخصب . . ترنمي .

 


قيم وشارك المادة :


  
كاتب الموضوع : ناصر سالم المقرحي

محاسب   / طرابلس , ليبيا


أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق