أضيف في 13 نونبر 2017 الساعة 00:07

العنصرية تتهم التقافة الامازغية


مصطفى ايت الطيب

 

انا امازيغي نعم امازيغي واعتز بكوني امازيغي كما افتخر بكوني انتمي الى الامة العربية ... لا انفي ان اصلي امازيغي وسابقى كذلك ولكن لمذا هذه العنصرية التي تسود في مجتمعنا ؟ ولمذا يحقد بعضنا على بعض؟ اعني لمذا نراى تلك الطوائف العديمة الاصل غالبا هي التي تدرم الفتن والصراعات نعم هدفها الوحيد هو خلق نفسية حاقدة في الامة الامزيغية التي عرفت بالسخاء والحشمة والوقار منذ اقدم العصور ...

فقط هذا هو هدفها الوحيد لا اقل ولا اكثر والغريب هو ان قائمة هذه الطوائف المتخلفة مازالت تطول وتطول رغم وضوح هدفها ... ما اريد ان افصح به بعذ كل هذا هو ان اغلبية الاشخاص الذين نجدهم ينتمون الى هذه الطوائف هم في البداية ليسو الى اشخاص ذو شخصية ضعيفة تاثرو ب افكار او من الاحسن ان اسميها ترهات لا اساس لها من الصحة تم عملو بها ورسخوها في ادهانهم الفارغة. ليحاولو ايصالها الى امثالهم ... المهم من كل هذا ليس توبيخ احدهم او لاني لا افتخر ب امازيغيتي فانا امازيغي من اب امازيغي وعائلة امازيغية ومجتمع امازيغي ولكن لن احقد على عربيا كان او يهودي فرغما اختلافنا فكلمة الانسان تجمعنا .....

وكنصيحة اخوية مني فالامنتمي افظل بكثير من الانتماء الى طائفة متخلفة جل افكارها تدعو الى العنصرية ...


قيم وشارك المادة :


  
كاتب الموضوع : مصطفى ايت الطيب

طالب في كلية الحقوق ابن زهر   / Agadir , المغرب


أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق