أضيف في 26 أكتوبر 2017 الساعة 00:06

نصيب كل مصري من ديون السيسي


مجدى الحداد

من يتحدث عن الإنجازات خلال الأربعة سنوات من حكم السيسي فله أن يعرف أن منها ــ ولأول مرة فى التاريخ المصري على الإطلاق ..! ــ وصول الدين الخارجي إلى حوالي 80 مليار دولار ، والدين الداخلي حوالي 3.4 ترليون جنيه مصري ..!

وبحسبه بسيدطه جدا ؛ إذا حولنا قيمة الدين الخارجي ، والذي هو بالدولار إلى جنيه مصري ــ وبسعر السوق الفعلي بطبيعة الحال وهو 20 جنيه الآن للدولار الواحد بعد مؤامرة وخيانة تعويم الجنيه ..! ــ سوف يكون قيمة الدين الخارجي مقوما بالجنيه المصري هو ؛ 1.6 ترليون جنيه ..!

وإذا جمعنا الآن كل من الدين الخارجي والدين الداخلي سيكون النتاج = 1.6 + 3.4 = 5 ترليون جنيه ..!

وإذا قسمنا بعدئذ إجمالي هذا الدين السابق على سكان مصر ، والبالغ تعدادهم الآن حوالي 100 مليون نسمة ، وذلك لمعرفة نصيب كل فرد مصري من إجمالي ديون مصر ؛ وذلك على النحو التالي ؛

نصيب كل مصري من إجمالي ديون مصر = 5000000000000 ÷ 100000000 = 50000 جنيها مصريا لا غير ..!

إذن فنصيب كل مصري من ديون مصر التى ورطنا فيها السيسي هي فقط 50000 خمسون ألف جنيه قابلة للزيادة ..!

وفوق ذلك يريد ، وبكل قوة وبطش ، وتهديد ووعيد ، وبلطجة إعلامية وغير إعلامية ، أن يترشح لفترة رئاسة ثانية ..!

وبعد كل تلك الديون يقر هو ذاته بأنه ؛ " مفيش تعليم ، ومفيش صحة ، ومفيش سكن ، ومفيش توظيف ، ومن ثم فمفيش مصانع ولا نشاط إنتاجي قابل للتصدير ولا حتى للإستهلاك المحلي ــ هي حقوق الإنسان بس في السياسة ..!

ولعمري ــ وللمرة الأكثر من العاشرة ــ أن ما يحدث بمصر الآن لم نسمع ، ولم تحدثنا عنه حتى أي من كتب التاريخ إبان العهد الإستعماري لمصر ، وإلى أن ابتلينا ، وابتليت مصر بأسرها ، بحكم العسكر ..!

مجدي الحداد


قيم وشارك المادة :


  
كاتب الموضوع : مجدى الحداد

, مصر


تعليقاتكم

1- إذن مصر قد بيعت

أحمد حسيسو

إن المؤامرة على مصر كانت تدبر باليل والنهار منذ نشأة كيان الاحتلال الصهيوني ولا تزال، وهي الآن في أوج مكرها وشرورها. وهذا شيء طبيعي بالنظر إلى الخلفية والأهداف التي تم على أساسها إيجاد الدولة العبرية في قلب البلاد العربية، وبالنظر إلى كون مصر رأس الحربة العربية المفترضة في مناهضة المشروع الصهيوني.
فما ننتظر غير هذا لبلاد الكنانة، هل نتوقع من الأعداء أن ييسروا لنا سبل النهضة والرقي؟ هل ننتظر منهم حتى مجرد أن يدعونا وشأننا ندبر أمرنا بأنفسنا؟؟ بالطبع لا.
واهم من يراهن على الغرب "الديمقراطي" ان يتدخل لحماية شعب مصر من المحارق والمجازر والانتهاكات التي يرتكبها حاكم موظف لدى الدوائر الاستخباراتية الصهيوصليبية، فما تم تنصيبه وتوظيفه في الأصل إلا لأجل ذلك ولأجل الحيلولة دون بناء قوة حقيقية ولا تنمية حقيقية...

في 26 أكتوبر 2017 الساعة 47 : 10

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- نعم مصر في مأذق حقيقي

مجدي الحداد

أوافقك تماما في كل ما ذكرته . أرجو متابعة صفحتى على الفيس https://www.facebook.com/magdyalhaddad وكذا على تويتر https://twitter.com/m_magdy_

في 30 أكتوبر 2017 الساعة 12 : 20

أبلغ عن تعليق غير لائق


أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق