أضيف في 13 أكتوبر 2017 الساعة 16:42

سياسة اللامعقول المصرية


مجدى الحداد

خبران أزعجاني وألماني و أرعباني أيما ألم وأيما رعب ؛ أولهما خبر يقول ؛ " الطائرات الصهيونية تشن هجوما على الجماعات المسلحة بسيناء " ، وذلك في إنتهاك واضح و فاضح للسيادة ...! . والسؤال هنا هو ؛ من أعطى إسرائيل تفويض بالقتل في سيناء ، وما هو الضمان بأن الذين ستقتلهم إسرائيل هم أفراد من داعش وليسوا نشطاء أو حتى مواطنين عاديون من سيناء ..!

قلنا مرار أن داعش صناعة أمريكية صهيونية وقد اكتشف الروس ذلك مؤخرا حينما صوروا كيف أن الطائرا الأمريكية كانت تلقى بمساعدات عسكرية ولوجوستية لداعش في سوريا ، وهو الشىء ذاته التى تفعله إسرائيل مع داعش في سيناء ليبقى السؤال معلقا ــ إلى حين ــ وهو من تقوم بقصفه حقيقة إسرائيل في سيناء ..؟!

السيسي قال اعطوني تفويض للقضاء على الإرهاب ، ولم يكن هناك وقتها أية وجود لداعش في طول مصر وعرضها ، والآن وبعد أن أخذ التفويض ، وبعد مرور أربعة سنوات من أخذه ذلك التفويض ، فإذا بأهالي سيناء هم الذين يفرون جماعات جماعات من سيناء في الوقت الذي يترسخ فيه وجود داعش في سيناءهناك يوما بعد يوم ، وتزداد جرائمها وقتلاها من ضحياها من فلذة أكبادنا نحن من أبنائنا المجندين هناك من ضباط وجنود بالشرطة و الجيش على السواء ..!

أما الخبر الثاني فهو نبأ مفجع بحق ويقول صراحة أنه بعد أن خسرت مرشحة مصر لرئاسة اليونسكو أمام كل من المرشحة الفرنسية ، والمرشح القطري فإن مصر سوف تعطي صوتها للمرشحة الفرنسية ..!

ولا أدري هل فرنسا عضو في جامعة الدول العربية مثلها مصر قطر ..؟! .. والسؤال التالي هو ؛ أليس ذلك كان هو دأب وديدن ملوك الطوائف في الأندلس قبيل إنهيارها ..؟!

أفلا نتعلم أبدا من التاريخ ، أم أن ذلك مجرد " خط " ونهج سياسي إستعماري إلزامي مفروض على النظام الحاكم في جل عالمنا العربي وخاصة مصر إتباعه ..؟!

مجدي الحداد


قيم وشارك المادة :


  
كاتب الموضوع : مجدى الحداد

, مصر


أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق