أضيف في 4 أكتوبر 2017 الساعة 18:04

في ذكرى الإحتفال بما يسمى حرب أو انتصار اكتوبر


مجدى الحداد

هكذا قد صار التاريخ لدينا ؛ مجرد الإحتفال بذكرى يسيء إليها واقعنا المعاش الإنبطاحي أكثر مما يضيف إليها ــ تماما كإجتفال الشيعة بذكرى إستشهاد الحسين في عشوراء ، بينما يقتل مئات ، إن لم يكن ألوف الحسينيون يوميا و ربما في كل دقيقة ، وعلى مستوى قرات العالم السبع ، ومن أركان ومرورا بالفلبين وإلى سوريا والعراق ومرورا بالأهواز ، وإلى فلسطين وحتى مصر نفسها ، وغيرها ، ومن غير أن يجد لهم مغيث أو حتى مكلوم ومتأثر حقيقة بحالهم ..! ــ والذي لم يعد يمت حتى لذكرى كرامة من استشهدوا من أجلها بأية صلة وذلك منذ كامب ديفيد حتى زروة ما بعد الإنبطاح الذي نعيشه اليوم والآمن من مهازل وتهافت وابتزالات ..!

أيها السادة ، والمنافقون والإنقلابيون ، والآكلون على كل الموائد ؛ أرجو أن تتحلوا ولو مرة واحدة ، وعلى مدار تاريخكم الأسود ، والمخزي وغير المشرف حتى لأقرب الإقرباء إليكم ، ولو بنوبة واحدة من صحو الضمير فتلغوا على الأقل الإحتفال بذكرى ما يسمى بحرب ، أو انتصار اكتوبر ــ هذا إذا سلمنا جدلا أنه قد كان هناك حرب بالفعل وليس مجرد مسرحية عبثية .. ! ــ فإكرام الميت دفنه وليس التمثيل بجثته على رؤوس الأشهاد .. !

مجدي الحداد


قيم وشارك المادة :


  
كاتب الموضوع : مجدى الحداد

, مصر


أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق