أضيف في 28 شتنبر 2017 الساعة 05:50

السعودية....تفتح ابواب التنوير بقلم عمر الدلال كاتب سفير متقاعد


عمر الدلال omar dallal

السعودية.....تفتح ابواب التنوير

*منذ اتفاق"الدرعية" بالجزيرة العربية سنة1745 م بين الامير محمد بن سعود مؤسس الاسرة السعودية والدولة السعودية الاولى,وبين الشيخ محمد عبد الوهاب,الداعي للسلفية المتاثر بالشيخين ابن حمبل وابن تيمية,"لتصحيح عقيدة الناس مما علق بها من الشرك والبدع والخرافات والقيام بواجب الامر بالمعروف والنهى عن المنكر,والجهاد فى سبيل ذلك باللسان والسنان". بتحالف الطرفين, لدعم كل منهما الاخر,فى هدفه (الحكم) و(نشر الدعوة). الى ان انتهت الدولة السعودية الاولى سنة1818 على يد ابراهيم باشا ابن محمد على والى مصر.الى زوال الدولة الثانية1891 م ,الى تاسيس الدولة السعودية الثالثة (الدولة الحديثة)باعلان المملكة العربية السعودية 1932م,على يد الملك عبد العزيز ال سعود.

*فقد استمر هذا التحالف الذى تحدثناعنه,طوال العقود السابقة ,بين مد وجزر,بين التشدد ومحاولات التيسير,وكانت معظم الوقت ,الاسرة الحاكمة متقدمة عن الشارع السعودى ,واكثر انفتاحا ,وكان الموقف يقوى ويضعف,حسب قوة الحاكم ونفوذة ,فنجد الملك عبدالله مثلا,حجّم وقيد عمل جماعة الامر بالمعوف والنهى عن المنكر,وسمح لوفد من النساء بحضور الاولمبياد ,وقبل وفاته افتتح جامعة ,تدار على اسس علمانية متقدمة .رغم معارضة ذلك من معظم الوهابيين.والامثلة كثيرة ,اخرها قرار ولى العهد محمد بن سلمان, بتحويل جزر البحر الاحمر الى منتجعات سياحية دولية حرة مفتوحة,وقرار الملك سلمان بالامس .بالسماح للمراة بقيادة السيارات ,بعد ان كانت السعودية هى الدولة الوحيدة بالعالم لاتسمح بذلك.

*المهم من هذا كله:

ان علماء الدين المتشددين الذين كانوا يحرّمون اى تساهل فى هذا الصدد ,قد وافقوا ووجدوا التشريع الذى يسمح بذلك.

اذن الا يدفع هذا التحول الحاد ,الانسان العادى ,الى الشك فى ماقرأ من كتب وفتاوى ,عمن كتبوا وافتوا بعد عصر الرسول صلى الله عليه وسلم. فى الشريعة والحياة ونحن نعلم قوة واثر ما حصل بعد وفاته, من صراع وصدام بين مذاهب واعراق وتيارت وجماعات وحكام ودول متتالية,اموية وعباسية وفاطمية..... على انقاض بعضها؟

وفق الله الحكّام على الاصلاح,لمافيه خير الانسان , فى ظل الايمان.

عمر الدلال28/9/2017


قيم وشارك المادة :


  
كاتب الموضوع : عمر الدلال omar dallal

;كاتب: سفير متقاعد   / بنغازى , ليبيا


أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق