أضيف في 25 شتنبر 2017 الساعة 23:02

مستشفى الشيخ زايد باليوسفية وحقوق عاملات النظافة المهضومة


نورالدين الطويليع

 

بعد أن كن يتقاضين مبلغ 2200درهم في الشهر, تقهقرت أجرة عاملات النظافة بمستشفى الشيخ زايد باليوسفية إلى ما يقارب نصف هذا المبلغ, وبالضبط 1200درهم, بعد أن تسلمت مفاتيح الإشراف عليهن شركة مناولة خاصة.

وفي هذا الإطار أكد مصدر مطلع أن الشركة تتقاضى من إدارة المستشفى مبلغ 3000درهم عن كل عاملة في الشهر, على اعتبار أن الباقي تصرفه, بالإضافة إلى أرباحها, في التأمين والضمان الاجتماعي والضرائب, مضيفا أن كل هذا لا يبرر الاستغلال البشع لنساء ست ساعات في اليوم, ويحرمن من أبسط حقوقهن, مثل قاعة للاستراحة.

وفي ذات السياق, حمل أحد متتبعي الشأن المحلي المسؤولية كاملة لإدارة المستشفى التي كان أجدر وأولى بها أن تحرص على ضمان حقوق عاملاتها, وأن تنص على وجوب تمتيعهن بأجرة تضمن لهن الحد الأدنى من العيش الكريم, كما حمل المسؤولية لشركة المناولة التي كان همها الأول والأخير الفوز بالصفقة على حساب العاملات, في الوقت الذي كان حريا بها, على حد قول ذات المتكلم, أن تطلب سقفا ماليا أكبر, أو أن تتراجع إلى الوراء, لا أن تقدمهن كأكباش فداء على عتبة صفقة لا تريد أن تضيع من يدها, وفي الوقت نفسه تحرص على أخذ حصتها كاملة من الربح من فائض عرق جبين مغلوبات على أمرهن لا بواكي لهن.


قيم وشارك المادة :


  
كاتب الموضوع : نورالدين الطويليع

, المغرب

مواضيع أخرى قد تعجبك أيضا :