أضيف في 25 شتنبر 2017 الساعة 20:18

رعاية و احتفاء النظام الصهيوني الغير مباشر بالمثليين


مجدى الحداد

بعد إحتفاء النظام الصهيوي بالمثليين جنسيا أعتقد أن مصر بكل طوائفها وطيفها السياسي في حاجة ماسة الى التجمع والتوافق على قيمنا المشتركة والتى حفظت مصر وكذا حدودها ، من دون تغيير ، على مدار 7000 عام .. !

ويجب أن نلاحظ أنه ما أن أعتلى النظام الصهيوني وتوالى على إغتصاب حكم مصر حتى فرط في قدسية الحفاظ على حدودها ومساحتها ، و التى لم تتغير ولم تمس منذ القدم وكما أسلفنا ، وذلك بتنازله أولا عن تيران وصنافير ، وثانيا بتنازله على ثروات مصر مرة أخرى بإعادة ترسيم حدودها البحرية مع كل دولة أراد أن يهديها جزءا من ثرواتنا وحتى يعيش شعب مصر حتى دون خط الفقر ، وثالثا ــ أو ثالثة الأسافي كما يقولون ــ إحتفاءه بالمثليين جنسيا لتدمير جيلنا الناشىء من أبنائنا وبناتنا ، وحتى لا تجد مصر بعدئذ أحدا يدافع عنها ، أو حتى أحدا يحافظ على نسلها ــ حتى ولو من باب حفظ النوع ــ فضلا عن أن ينهض بها ..!

وقد علقت إحدى النشاطات ــ أي أنثى تعادل ، ما لم تفق ، كثيرا من الرجال ..! ــ بأن النظام الصهيوني العميل لو نجح في مخططه هذا ــ وهو خلق جيل من الشواذ ؛ سواء كانو فتيان أو فتيات ــ فلن يدخل الجيش أحد بعدئذ ..!

إذن فإننا مجبرون على التوافق جميعا ولا نملك حقيقة رفاهية الإختلاف حول ذلك المطلب الحيوي ، وذلك لإختيار رئيس دولة يمثلنا جميعا ــ أو على الأقل جلنا ــ حقيقة ويعبر عن قيمنا وأصالتنا ويحافظ على ثرواتنا وأراضينا وحدودنا ومياهما الإقليمية والتى لم تتغير منذ ألاف السنون ..!


قيم وشارك المادة :


  
كاتب الموضوع : مجدى الحداد

, مصر


تعليقاتكم

1- آه يا مصر

العربي الرودالي

آه لمصر وحرقتها..افتقدت في أعيننا وفي قلوبنا، ولم نعد نسمع عن صولتها، وهيبتها وريادتها، كما علمنا ونعلم وقرأنا ونقرأ، منذ محمد علي باشاإلى جمال عبد الناصر

في 25 شتنبر 2017 الساعة 52 : 22

أبلغ عن تعليق غير لائق


أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق