أضيف في 18 شتنبر 2017 الساعة 08:40

لا يوجد حرمة واحترام للمقدسات .


ابراهيم محمود

تتعدد المسميات والاماكن المقدسة بين الاديان والمعتقدات وكلاََ يعتبرها اهم من حياته وان كلف ذلك الامر الى ازهاق الارواح وتعدي على الاخرين ويجد البعض ان المقدسات منها رمزية واخرى مكانية واخرى شخصية .

#تعالوا

نتعرف على اهم المقدسات لدى عامة الناس .

البعض يجد من اهله وزوجته واطفاله من مقدسات والبعض الاخر يرى من المال الذي بحوزته ايضا من المقدسات . وهناك من يعتبر الارض التي سكن فيها من مقدسات . واخر يعتقد بان شخص

العالم او المعلم او الاستاذ او رجل دين ايضا من المقدسات . واخر يعتقد بان شخصا سياسيا ايضا مقدسا . والجندي المحارب ايضا مقدس . وعلم البلاد ايضا مقدس . وشعار العسكري ايضا مقدس . هذه بعض المقدسات عند عامة الناس .

#المسلمين

لديهم رؤيا وهي يعتبرون المساجد ومن يكون خليفة عليهم ويتولى شؤونهم من اقدس المقدسات فالبعض يضع لك لاي اسم خط احمر ويعني عدم المساس به او نقده او التهجم عليه . بجميع مدارسهم ومذاهبهم واطيافهم . وعندهم من اقدس المقدسات هو شخص النبي (صل الله علية واله وسلم) وبيت الله الحرام وبقية المساجد وقبور الصالحين .

#الانسان

يعتبر الاثار من المقدسات وهي تحمل تاريخ الامم والاسلاف والديانات والاحداث المتعاقبة منذ عقود وازمنه على مر العصور فالاثار ترمز الى البعد الحضاري للانسان وايضا معلم من المعالم العمرانية التي يفتخر بها .

#الدواعش

منذ القدم والى الان هم ضد المقدسات بكل الوانها واشكالها ومسمياتها وضد قداسة الانسان نفسة فهم يدمرون كل شيء يقف في طريقهم فلم يسلم منهم الانسان ولا تراث ولا حضارة ولا مساجد ولا علماء ولا انفسهم فهم ينكرون حتى مقدساتهم ان اقتضت الضرورة من اجل الهروب والنجاة . وهذا التاريخ بين ايدي المحققين المعاصرين الذي تصفحوا اوراقه وكلامه وهذا نص ما جاء في كتاب الكامل في تاريخ قال (ابن الأثير): {{1..2.. 17ـ فَلَمْ يَرْضَوْا وَطَلَبُوا ثَلَاثَمِائَةِ أَلْفِ دِينَارٍ عِوَضًا عَنْ تَخْرِيبِ الْقُدْسِ لِيَعْمُرُوهُ بِهَا، فَلَمْ يَتِمَّ بَيْنَهُمْ أَمْرٌ وَقَالُوا: لَا بُدَّ مِنَ الْكَرَكِ، [[تعليق: لم يرضَ الفِرِنج بذلك، فإلى أي مستوى مِن الذِّلة والهَوان الذي وصل إليه المسلمون بسبب العادل وأبناء العادل ؟ فيتنازعون فيما بينهم، ويتنازلون عن أقدس المقدَّسات للفِرِنج، والفرنج يرفضون، بل ويطلبون المبالغ الماليّة الضخمة لبناء بيت المقدس الذي هدَمَه وخرّبَه ابن الملك العادل الملك السلطان الأيوبي، منتهِكًا أقدس المقدَّسات بفعل عبثي لا يقدِم عليه أعدى أعداء الإسلام!!!]]. يهربون ويتركون الناس تباد من اجل المنفعه الخاصة من اجل ملذاتهم شخصية ونزواتهم النفسية فهم يدمرون معلم من معالم التاريخ وارث حضاري وقبله للمسلمين شيدها الانبياء فأي ارهاب اكثر من ذلك .

#الدين

بريئ وبعيد عن تلك الافكار المشوهه لروح الانسان الصافية الدين جاء ليحافظ علينا من تسلط الجبابرة الذين يدعون الربوبية . الدين جاء ليحررنا من قساوة القلوب التي تحمل الضغينه والعداء من اجل المال والجاه . الدين ينظم الحياة وفق نظريات صحيحة وتوافق العقل .


قيم وشارك المادة :


  
كاتب الموضوع : ابراهيم محمود

كاتب ومدون عراقي   / العراق , العراق


أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق