أضيف في 16 شتنبر 2017 الساعة 13:49

الهجـوم على الديـن ومـن يرفضـون حـق الـرد


ياسر الزعاترة

لا يحتاج المرء لكثير من الذكاء حتى يدرك الفارق بين الهجوم على أنماط معينة من التدين؛ ومثلها الهجوم على ما يسمى جماعات الإسلام السياسي، وبين الهجوم على الدين ذاته، لكن بعض النخب التي تكره الإسلام، وإن حاولت تغليف ذلك بكلام دبلوماسي، تريد التعمية على ذلك، كما تريد إقناعنا بأن ردود الناس عليها هي ضرب من مصادرة حرية التعبير، بل ضرب من التخوين والتكفير، وصولا إلى تبرير القتل.

ما لا يريد أولئك الاعتراف به، هو أن ما يرددونه عن وقوف القوى الإسلامية وراء تلك الردود هو محض هراء، لأن أكثر الردود إنما تأتي من أناس عاديين لا صلة لهم بجماعات ما يسمى الإسلام السياسي. أناس يدافعون بفطرتهم عن المقدس الذي يؤمنون به، ما يعني والحالة هذه أن علينا أن نوفر لتلك النخب العلمانية واليسارية التي تهاجم الدين مجتمعا آخر يقبل بإهانة مقدساته دون أن ينتفض، ولو بكلمة في مواقع التواصل الاجتماعي (ما يتجاوز ذلك مرفوض بالتأكيد)، حتى يمكنها التعايش معه، أو العيش فيه.

المصيبة أن هؤلاء أنفسهم ينتفضون إذا تم المساس بدين آخر، ويسمّون ذلك تكفيرا، في خلط طفولي بين مستويين؛ يتعلق الأول بالموقف الاعتقادي، فيما يتعلق الثاني بالموقف العملي.

لا يوجد دين يقول إن الدين الآخر على حق، والآخرون يرون أن الإسلام ليس دينا سماويا، ومحمدا عليه الصلاة والسلم ليس بنبي، وهناك عشرات الفضائيات والمواقع التي تردد ذلك ليل نهار.

الإسلام يتعامل مع غير المسلمين بمنطق التسامح “لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين ولم يخرجوكم من دياركم أن تبروهم وتقسطوا إليهم والله يحب المقسطين”، والبر أعلى درجات الإحسان، ولو لم يكن التسامح هو السمة الغالبة في الحالة الإسلامية، لما بقيت الأديان والمذاهب الأخرى حاضرة في هذه المنطقة، بينما أبيد المسلمون بشكل كامل في الأندلس، ومحاكم التفتيش تاريخ شاهد.

النخب الكارهة للإسلام تطالب في الجوهر بحرية الكفر، مع حرمان الآخرين؛ ليس من حرية التكفير، بل من حرية الرد (هو الهجاء في حالة الناس البسطاء)، وتلك لعمري قسمة ضيزى، مع أن من يفعلون ذلك في الحالة الإسلامية هم قلة محدودة، لسنا معها بحال، وهم في الغالب يمارسون الهجاء الطبيعي من بشر تُهان مقدساتهم أكثر من ممارسة التكفير بالمعنى العملي للكلمة.

لا أحد ينكر وجود خطاب متطرف، وليس ثمة دين ولا مذهب إلا ولديه هذا اللون، لكن اللافت أن النخب إياها تريد إدانة كل من يرفضون خطابها، وكأنها تطالب بحقها في أن تقول ما تشاء دون رد من أحد.

الفكر يُرد عليه بالفكر، والغالبية الساحقة من المتدينين يؤمنون بذلك، لكن ضبط ردود فعل جميع الناس الذين أتيح لهم التعبير عن مواقفهم بسهولة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، إنما ينطوي على مطالبة بشطب حرية التعبير برمتها، وزج الآلاف في السجون، لأن كلامهم يزعج سادة التنوير إياهم!!

من يتصدر للعمل العام، ومن ضمن ذلك الكتابة، عليه أن يتوقع ردود فعل من كل لون، وإذا رأى أنه تعرّض لما يتجاوز المعقول، فبوسعه أن يلجأ إلى القضاء، أما أن ينصّب نفسه وصيا على دين الناس ومقدساتهم، ويقول فيها ما يشاء، ثم يصرخ حين يرد عليه بعضهم، فذلك ضرب من النرجسية البائسة التي تستحق الإدانة.

نعود إلى القول إننا مع المجادلة بالتي هي أحسن، والرد بالكلمة الطيبة والموعظة الحسنة، لكن وجود قلة من الناس يفعلون غير ذلك، ويميلون إلى لغة مختلفة، سيبقى متوقعا، بخاصة حين تُهان مقدساتهم.

هناك عشرات من المقالات التي تنشر يوميا في هجاء القوى الإسلامية، ومعها أنماط معينة من التدين “الخلافي”، لكن الهجوم على ثوابت الدين شيء آخر، ولدى الناس من الوعي ما يمنحهم القدرة على التفريق بين الأمرين.


قيم وشارك المادة :


  
كاتب الموضوع : ياسر الزعاترة

كاتب ومحلل سياسي   / , فلسطين المحتلة


أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق