أضيف في 27 غشت 2017 الساعة 16:25

الفعل التربوي وإشكالاته


العربي الرودالي

 

    التربية لدى الشعوب والمجتمعات تكتسي طابعا أساسيا وأهمية بالغة، لأنها تعد للتنشئة التي  لا يمكن الاستغناء عنها لبناء المقومات الضرورية حتى يقوم الكيان وينهض، فحيث لا توجد تنشئة يحل الشتات وتبعاته العشوائية والمرتبكة...ومن هنا تفرض نفسها هذه التساؤلات الاستكشافية لتحديد التوجه والمسؤولية والرهان، بالنسبة لمجتمعنا، وهي :

        

- أية تربية نربي ؟ هل التربية على الوعي بالذات أم على الوجدان الجمعي المشترك أم على القيم والمبادئ أم على السلوك الأخلاقي والعملي؟ أم على شيء آخر...؟

- ومن نربي؟ هل الطفل أم الشاب أم الكهل أم المجتمع برمته...؟ 

- وما هي مجالات التربية ؟ هل الأسرة أم المدرسة أم الشارع أم المؤسسات التدبيرية أم الإعلامية أم الردعية ؟ أم شيء آخر...؟                                                                     - ومن هو الذي يربي؟ هل رب الأسرة أم المعلم أم المثقف أم السياسي أم السلطوي أم الإعلامي أم الواعظ؟ أم غير ذلك...؟

- وهل لدينا نموذج تربوي ممنهج و موحد أم نماذج مختلفة أم كل شيء تلقائي وطوباوي؟                                               

 

   يبدو من خلال هذه التساؤلات الإشكالية أن التصور لنموذج تربوي، كمشروع اجتماعي راهن وبالتالي حضاري مستقبلي، يكتنفه الغموض والارتباك ولا تظهر ملامحه عندنا بكيفية جلية ومركزة، شأننا شأن باقي المجتمعات التي تقف عند نقطة بين الثقافات التراثية والحداثية  مقتصرة على الاستهلاك الانتقائي، وفق الظروف وتقلباتها وحسب المتطلبات اللحظية..وذلك لعدم التمكن من إطلاق قدراتها على الإبداع والإنتاج، لأن وثيرة المستجدات والمستحدثات متسارعة ومبهرة،لا تسمح إلا بردود أفعال بطيئة أحيانا واستعجالية مرتجلة أحيانا أخرى، وأيضا لأن أفق الموروث التراثي موقوف التنفيذ، ويعيد فقط إنتاج مرحلته الماضوية..ومن هنا انحسرت الرؤية المستقبلية ومعها دينامية الابتكار، واكتفينا بالخطاب الدغمائي  كأسلوب تربوي وعظي بصيغ ثابتة:(افعل ولا تفعل..كن ولا تكن..يجب ولا يجب ...)، دون تحديد للكيف والكم والإطار والهدف... فأدى هذا الجمود وهذا الركود إلى شل وظائف أهم المؤسسات والمجالات النشيطة التي كان لها دور تربوي ريادي، حتى تخلت، لعدم تطويرها، عن مهامها ومسؤولياتها...فنلاحظ ما يلي:

 

- أن الأسرة اقتصرت على التناسل والتكاثر وصارت منشغلة بحاجياتها الاستهلاكية الملحة

يوميا..

- أن المدرسة غدت تتناسل هي الأخرى طرقا وتجارب غير مستقرة، جاهدة نفسها تقاوم ضغط الأمية والتشغيل الذين يهددان بانهيارالأمن الاجتماعي..

-أن الشارع لا ينفك يتناسل أنماطا اختراقية ومظاهر استفزازية، لاتترك أية فرصة أو نفس

لتدارك وثيرتها المتسارعة وتفريخها المتولد والعارم..

-أن تدبير الشأن العام يتناسل شكليات وبرامج مرتجلة وتجارب مبتورة، صورية في معظمها ومتاهية غير مستقرة وإهمالية أيضا، لا تساعد على تجذير الثقة والاطمئنان..

- أن النخبة بجميع فروعها، إما معتلية أبراجها العاجية أو منشغلة بسراب الارتقاء

الاجتماعي، لأنها لا تملك  مشروعا واضحا أو رؤية...

 

- ونستنتج إذن من كل هذا حقيقة تابثة تتمثل في الفراغ التربوي، وتعطيل وارتباك دور التربية في جل المؤسسات الوظيفية للمجتمع، والذي لا يمكن أن يعكس- أي هذا التعطيل والتخلي- سوى ضياع الأجيال بالمعنى الحقبوي، حقبة تلو أخرى... وهكذا وفي غياب أي تأثير تربوي من أية جهة كانت، نسمع بالتخليق للحياة العامة، ومنها السياسي والإداري والمالي والحقوقي والتنظيمي واللائحة طويلة، والذي لا يمكن أن يكون في هذه الحالة إلا ترقيعيا... نعم كلنا نطمح ولو نسبيا إلى ذلك، ولكن كيف يتهيأ إنجاز كل الخطوات بوثوق في حالة إغفال هذا الدور الفعال والمرسخ للسلوك المرغوب، بكيفية تكون فيها المعطيات دالة على النتائج والعكس صحيح..؟


قيم وشارك المادة :


  
كاتب الموضوع : العربي الرودالي

باحث في علم الاجتماع   / تمارة , المغرب


أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق