أضيف في 16 غشت 2017 الساعة 12:42


الاخلاق

ياسر الزعاترة

جاء الإسلام محررا للإنسان من عبادة العباد إلى عبادة رب العباد، ومن الجور إلى العدل، وحين يحوّله البعض إلى دعوة للعبودية، فهم يسيئون إليه.

يكون مفهوما أن تقدم الأنظمة السياسي على الأخلاقي تبعا لمصالحها، ولكن حين يتورط المثقف في ذلك، فهو يعكس تيه العقل وعطب الضمير.

"من يمتلك وجدانا اخلاقيا لا يمكنه أن يراكم ثروته، ويرى الناس من حوله لا يجدون خبزا لسد رمقهم". علي شريعتي

قيم وشارك المادة :


  
كاتب الموضوع : ياسر الزعاترة

كاتب ومحلل سياسي   / , فلسطين المحتلة


أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق