أضيف في 15 غشت 2017 الساعة 06:33

لن تقرع الأجراس ...


د موسى أبومحلولة

لن تقرع الأجراس ...


ناقوس ساعة بيغ بن اللندنية الشهيرة يدق علي رأس الساعة منذ 157 عاما ولازلت اذكر صدى دقاته المميزة وهي تتناهى الى مسامعي وقت ظهيرة طرابلس القائظة وأنا أحتسي "طاسة الشاهي الأخضر" بعيد تناول وجبة الكسكسي بلحم الضان الوطني وانتظر تمام الثالثة وبرنامج عالم الظهيرة الإخباري المفضل لدي ... كان رنين دقات البيج بن يسحرني وصوت مذيعة الأخبار بالقسم العربي لهيئة الإذاعة البريطانبة السيدة مديحة رشيد المدفعي يأسرني ونكهة الشاي الأخضر تنعشني فلا أغادر مكاني إلا مع إنتهاء برنامج عالم الظهيرة وتراجع حرارة قرص شمس طرابلس الحارقة وهو يميل غربا ليسمح لي وللطرابلسيين بالخروج الى شوارع المدينة والتمشي على طول كورنيشها الفاتن او الجلوس على احد المقاهي صحبة رفاق الزمن الجميل ... هذا المساء وفي طريقي الى البيت بعد إنتهاء اول يوم عمل بعد عودتي من إجازتي الصيفية قرأت في جريدة المساء خبر يقول : أجراس ساعة البيغ بن ستصمت لأربع سنوات ... والسبب هو لغرض القيام بصيانة برج إليزابيث الذي يأوي الساعة بأجراسها الخمسة وتحديث انظمة السلامة داخله وهذا يستدعي الحفاظ على سلامة سمع العمال والفنيين الذين سيقومون بذلك فدقات ناقوس ساعة البيغ بن العملاقة والصوت العالي الصادر عنها يشكل خطرا على طبلات آذان من سيعمل داخل برج الساعة الشهير المتاخم لمبني البرلمان لهذا الوقت الطويل لذاك قرر البرلمان إيقاف أجراس الساعة عن العمل كلية لمدة اربع سنوات حتى تنتهي أعمال الصيانة والتجديد لبرج الساعة العملاق ذو الستة والتسعين مترا والتي ستكلف أكثر من 29 مليون جنيه إسترليني . جرس بيغ بن العملاق والذي يزن 13.7 طن والأجراس الأربعة المصاحبة له ستتوقف عن العمل يوم الأثنين القادم وستعود للعمل بعد إنتهاء عمليات الصيانة في عام 2021م، وستستمر عقارب الساعة في العمل والدوران في صمت مطبق. هذا القرار والخبر الحزين لن يمر طبعا دون معارضة من عشاق بيغ بن ودقاتها وحتما سيحتدم النقاس في الأيام والشهور القادمة وقد يستمر الجدل طوال السنوات الأربع الى ان يعود جرس بيغ بن للعمل ويخرس أصوات المتجادلين ...


قيم وشارك المادة :


  
كاتب الموضوع : د موسى أبومحلولة

طبيب وكاتب ليبي   / مقيم في لندن , ليبيا