أضيف في 2 غشت 2017 الساعة 08:27


أراجيف جارتنا العجوز (9)

سعيد مقدم أبو شروق

كان أبي قد وصانا أن نواريه الثرى في أقرب مقبرة، والمرء هو وعمله.

لكن جارتنا وقد أشربت بالترهات والأباطيل الدخيلة تباكت معترضة:

لماذا لم تدفنوا المرحوم في مقبرة أهاليه؟!

المسكين وحيد هذه الليلة، لا أب ولا أم ولا أحباب!

وأجهرت بصريخها تخاطب أبي: من يستقبلك هذه الليلة يا أبا محمد؟!

ثم خاطبتنا بنصائحها الشاذة:

لا تدعوا أباكم غريبا في هذه المقبرة، زوروه كل خميس.

 سعيد مقدم أبو شروق - المحمرة

 

قيم وشارك المادة :


  
كاتب الموضوع : سعيد مقدم أبو شروق

مدرس   / الأهواز , إيران

مواضيع أخرى قد تعجبك أيضا :


أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق