أضيف في 1 غشت 2017 الساعة 17:28

زمن السرعة و الثورات العربية


مبارك كاسم

كان قدر الثورات العربية أن تندلع و تشتعل في زمن السرعة ، زمن سرعة الإنجاز سرعة الأهداف و سرعة النجاح.زمن تتحكم فيه التكنولوجيا و تجعل منه عالما يخنق الأنفاس إذا لا شيء و لا أحد يحتمل الانتظار.اشتعلت الثورات العربية على حين غرة فتلقفتها الأيادي الماسونية و الصهيونية و عبثت بمسارها ووجهته حسب هواها وضاعت الثورات لأن أصحابها أخضعوا زمن الثورات لزمن السرعة فاستعجلوا النتائج و توقت الشعوب ازدهارا بين عشية وضحاها رغم أن التاريخ منتصب و شاهد على أن زمن الثورات طويل و طريقها كؤود و ثمراتها تقطف بعد الزرع و الحصاد.

المشاهد البائسة للثورات العربية تبين كيف احترق الإسلاميون في طاحونة زمن السرعة ولم يحترموا منطق الثورات فتسرعوا في مصر و تونس و اليمن و ليبيا بدرجة أقل ! ، كيف دخلوا إلى حكم ملغوم بعد ثورات ناقصة دامت أياما أمسكوا بقنابل موقوتة انفجرت في وجوههم فضاع الحلم بسذاجة من خدعته فخاخ نصبت في كل بلد ثائر.

مشهد الثورة المصرية يبقى أكبر مثال على اختلال زمن الثورة مع زمن السرعة الذي نعيش فيه ،ثورة "إكسبرس" دامت بضعة أيام قبل الإعلان الشهير عن تنحي مبارك ،إعلان تلقفته القنوات الفضائية و جعلت منه لحظة تاريخية فارقة في تاريخ الثورات العربية ،الحقيقة أن ذلك الإعلان لم يكن سوى تكتيك فرضته القوى الغربية على النظام العسكري المصري كي يفرمل سرعة الثورة و ينقص من قوتها.

يصعب فهم كيف عجز الثوار المصريون في عز قوة ثورتهم عن الانتباه وهم يسلمون ثورتهم للعسكر وهم يهتفون "الجيش و الشعب يد واحدة"،كيف وثقوا في مؤسسة هي أصلا من يحكمهم و يسرقهم!.

الإخوان المسلمون كأقوى مكون بينوا عن تسرعهم الجارف منذ لحظة انضمامهم لحوار ملغوم تمت الدعوة إليه و ميدان التحرير يغلي بالثوار ،ثم بعد ذلك تورطوا في الوصول لحكم كان يفترض أن يكونوا أزهد الناس فيه خصوصا أن الثورة كانت في جولتها الأولى،المشهد ببساطة كان واضحا ؛عزل الإخوان المسلمين عن الشعب و عن الثورة و استغلال تسرعهم و توريطهم في حكم صوري ثم إدخالهم في مواجهة مع العسكر حينما يكون الشعب قد تخلى عنهم و فرغت الساحات من الثوار.

في تونس بدا المشهد أكثر هدوء الالتفاف السريع بدأ بسرعة رحيل بنعلي و صرخة "بنعلي هرب" ! ،لكن عودة رجال بنعلي إلى الحكم في انتخابات نتائجها غامضة و عصية على فهم مواطن الربيع العربي ،انتخابات أعادت طرح السؤال : هل بنعلي هرب فعلا أم هي جولة قصيرة في الزمن الطويل للثورات.

في سوريا و اليمن و ليبيا المشهد الثوري يبدو مؤلما و محزنا ، لكن يحسب أن الثورات لازالت مشتعلة و ما ظهور تنظيم داعش المنحرف و الغامض إلا ورقة لتحريف و تشويه الثورة بعدما عجزت القوى الغربية عن إطفاء نارها.

قراءة تاريخ الثورات قراءة متأنية تبين أن زمن الثورات طويل قد يستمر عقودا بجولات متعددة قد يفقد في بعضها الأمل،ويترحم الناس على ثوراتهم قبل أن تحيا من جديد ،سنة الله أن التغيير طريقه طويل و قوة الحق لا تموت حتى ينتصر.

 

 


قيم وشارك المادة :


  
كاتب الموضوع : مبارك كاسم

كاتب و إعلامي   / , المغرب


أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق