أضيف في 31 يوليوز 2017 الساعة 12:00

جريمة في حق الجمال و البيئة ...عين السلطان اموزار كندر...


مبارك كاسم

يرتبط اسم عين السلطان عادة بقنينات المياه المعدنية لكنه يرتبط أيضا ببركة مائية ساحرة جميلة وسط غابات اموزار كندر ...هاته المنطقة التي كانت تستقطب السياح و الزوار للاستمتاع بالطبيعة و قضاء وقت استجمام أصبحت مكانا مهجورا و ملوثا يبعث على الحنق و اللأسى.. صورة مؤلمة و وضع بشع ..ذباب و ناموس و بقايا بلاستيك و روائح كريهة مقرفة...لم يعد بمستطاع أحد أن يذهب الى مكان بهده القذارة بعد ان كانت العائلات تتسابق للحصول على فرصة للتحلق حول طاجين يباع في عين المكان ...

 ........

السياح و الزوار لمدينة إموزار كندر صاروا يكتفون بزيارة وسط المدينة و بعض نواحيها بعد أن ضاعت أجمل منطقة فيها بسبب الإهمال و القرارات غير المفهومة التي حرمت السكان و السياح من الاستفادة من هدوء و جمال بركة عين السلطان.

هكذا يضيع المسؤولون السياحة في هذا البلد و هكذا يدمر الجمال...منطقة تختنق و تموت ..لم يبق شيء من منطقة عين السلطان سوى قنينات الماء المعدني التي تباع في المحلات التجارية.

 


قيم وشارك المادة :


  
كاتب الموضوع : مبارك كاسم

كاتب و إعلامي   / , المغرب


أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق