أضيف في 12 يوليوز 2017 الساعة 11:22

الدافعية الشخصية


عبد الخالق نتيج

الدافعية الشخصية (المقال كاملا)

الارادة الحقيقية هي قوة الدافعية الشخصية، وهي قوة مرنة تحرك داخلك مشاعر ايجابية تمدك بطاقة العمل.

(2)

تختلف الدوافع وتتنوع لثلاث أقسام كبيرة:

1. الدوافع الخارجية: وهي محفزات مؤقتة مرتبطة بالبيئة الخارجية كالأحدات والأشخاص والكلمات والصور ...

2. الدوافع الداخلية: وهي محفزات داخلية تنبع من ايمان الانسان وتستحقاقه لتحقيق أهدافه وهي مرتبطة بالهدف ان تحقق خمدت هذه المحفزات.

3. دافع البقاء: هو محفز ذاتي منبتق من غريزة البقاء، وكل ما يرتبط بالبقاء بعقلك اللاواعي يُحرك هذا الدافع الذي يتميز بالقوة والديمومة.

(3)

القاعدة الأساسية أن كل هدف لا يملك دوافع ذاتية كافية، محكوم عليه بعدم التحقق.

ولذلك رُبط تحقيق الأهداف بهمم الأشخاص.

(4)

الأهداف الكبيرة تحتاج همم كبيرة.

الانسان المُغير الذي يملك قضية لا يكفي أن تكون لديه دوافع ذاتية فهمته أكبر من الأهداف الشحصية مهما كانت كبيرة.

لذلك ستجد معظم العظماء ربطوا قضيتهم بغريزة البقاء فأصبح بالنسبة لهم عدم تحقق القضية كحكم بالاعدام.

لذلك كانت أرواحهم رخيصة مقابل تحقيق قضيتهم المحورية.

وليس الأشخاص فقط بل حتى الدول، مثلا اليابان ربطت بين التعليم وبقاء الدولة فأصبحت عقيدة الدولة وعقلها الجمعي يربط بين جودة التعليم وبقاء اليابان وأصبح شعار كل مواطن أعمل من أجل يابان أقوى.

#عبد_الخالق_نتيج


قيم وشارك المادة :


  
كاتب الموضوع : عبد الخالق نتيج

, المغرب


أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق