أضيف في 13 أبريل 2017 الساعة 20:05

الإقصائيات المحلية للمسرح المدرسي بإقليم سيدي بنور


المصطفى سالمي

بتنسيق مع المديرية الإقليمية لسيدي بنور، تمّ وعلى مدار يومي الأربعاء والخميس: 12 و 13 أبريل 2017 تنظيم الإقصائيات المحلية للمهرجان الإقليمي الثالث للمسرح المدرسي للتعاونيات المدرسية تحت شعار: (المسرح المدرسي دعامة للتربية على القيم والانفتاح على المحيط).

ومن أصل خمسة عشر عرضا مسرحيا تم عرض اثني عشر مسرحية بعد انسحاب ثلاثة لدواع اضطرارية، وتوزع ذلك كالآتي:

صبيحة يومه الأربعاء 12 أبريل بدار الشباب بمركز الزمامرة تم عرض مسرحيتي:

ـ من أجل الحياة (مدرسة الزمامرة)

ـ براعم الفضيلة (مدرسة الفضيلة)

وفي المساء تم عرض ما يلي:

ـ آمنة (مجموعة مدارس بن يفو)

ـ صدى القلوب (مجموعة مدارس أولاد عليان)

ـ حب الوطن (مدرسة ماء العينين)

ـ الإنسان والبيئة (عبد الخالق الطريس).

وصبيحة يومه الخميس 13 أبريل وبالمركز الثقافي لمدينة سيدي بنور تم عرض ما يلي من المسرحيات:

ـ محاكمة التلوث (مدرسة أبو عبيدة الجراح)

ـ الأرض في خطر (مدرسة ابن بطوطة)

ـ عفوا أمنا الأرض (مجموعة مدارس أولاد رحال)

وفي المساء تم عرض المسرحيات الآتية:

ـ السمكة العجيبة (مجموعة مدارس بني هلال)

ـ محكمة مجرم البيئة (مجموعة مدارس أولاد جرار)

ـ سونة (العونات)

هكذا أبهر الصغار الحاضرين وأقحموهم في عوالم السحر والسعادة، وجعلوا المتفرجين كأسماك تسبح في بحور الخيال من خلال عروضهم المتميزة، حيث تم تجسيم الشجر والطير والماء والزهر، وحيث الأميرة تتحول إلى سمكة تحقق الأمنيات المستحيلة، وحيث الجِمال (بكسر الجيم) تتحرك على الخشبة، وحيث الضحك والهزل في مواضع الجد، فالمحامية تخرق أفق الانتظار وترقص وهي تدافع عن المتهم في مسرحٍ عابث لا معقولٍ، وحيث الحيوانات شهود على الإنسان وضده، وحيث الرقص الغناء والتعبير بالصورة، إنه المسرح: (أبو الفنون)، حيث الطفل أبو الرجل، يمارس سطوته على خشبة الكبار ...

وفي الأخير استعرضت لجنة التحكيم المتكونة من الأساتذة: المصطفى العناية، المصطفى سالمي، وجواد عبيد الخطوط العريضة لمجريات هذه الإقصائيات، سواء الإيجابيات، أو مكامن النقص، وقدموا حزمة مقترحات معبرين عن الابتهاج بالحصيلة داعين إلى تكريس المكتسبات وتنميتها، موجهين ومصوبين المسار نحو سكته الصحيحة، ومعبرين عن الابتهاج ببعض العروض، وخاصة مسرحية (سومة) ومسرحية (عفوا أمنا الأرض) ومسرحية (من أجل الحياة) ومسرحية (محاكمة التلوث)، وأكدت اللجنة أن المكسب الكبير هو هذه البراعم، وأن كل الفرق المشاركة في حكم الفائز الذي ينبغي دعمه بمزيد من التشجيع والمتابعة.

 


قيم وشارك المادة :


  
كاتب الموضوع : المصطفى سالمي

أستاذ   / سيدي بنور , المغرب


أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق