أضيف في 13 أبريل 2017 الساعة 08:34

إليها كما هي وأجمل


ناصر سالم المقرحي

 

إلى ف

-----------------------------------------------------

لقرقعة الصحون بين يديك

وأنت تعدين الطعام

رائحة الحنين

أبان أشتعاله

وفوح الياسمين

المطرز بأنفاس اللهفة الندية.

لحضنك

إذ ألقي فيه رأسي المثقل

نكهة الطمأنينة

والأمان السرمدي.

لأناملك وهي تتخلل بقايا شعري

مذاق الحب المعتق

والألفة الطاعنة في الرسوخ.

لعينيك

وهما تجوسان مسارب وجعي التليد

لتبثان رذاذ البرء

وتدجنان قطعان قلقي

بريق الرحمة

ولمعان الود.

عيناك ال....

تختصران اللهفة

وترسمان في غير عناء

فراشات الأشواق.

لقلبك الفسيح

لون زهر اللوز

وهو يأخذني من يقيني المرتبك

إلى يقينك الراسخ

في الأمل وفي الحلم

ويقذف بي دفعة واحدة

في بؤرة الهناءات.

لحفيف ثوبك

وأنت تمرين على أشياء الروح الخاملة ,لتوقظيها

موسيقى الدفء

ولحون التفاؤل

وطعم النقاء.

لعطرك الغامر

إذ يتعتع الحواس

صورة السعادة المفتقدة

والأكتمال المنشود.

 


قيم وشارك المادة :


  
كاتب الموضوع : ناصر سالم المقرحي

محاسب   / طرابلس , ليبيا


أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق