أضيف في 10 أبريل 2017 الساعة 22:03

الأمازيغ واللعب الصغير...


عمر افضن

 

عمر افضن :oifden@yahoo.fr
كلما تحدثنا عن الأمازيغ بالمغرب ، إلا واختصرناهم في مجموعة من الأشخاص، صنعهم المخزن كضباط يحرسون الأمازيغية، ويوهمون الشباب الأمازيغي بأنهم يمارسون الضغوط ، يناضلون من أجل إقرار الحقوق وحتى نفهم كيف يشتغل هؤلاء ندلي في مقالنا هذا مجموعة من الملاحظات ،علنا نستنتج منها خلاصات تفيد شباب المستقبل ومنها:
أولا : نحن نتابع نضالات الأمازيغ منذ سنين، خاصة ما هو مرتبط بماهو تقافي، إلى تتبعنا بل مشاركتنا في العمل السياسي وحضره بعد ذلك ، من خلال ابطاله سنة 2008 ودون تبليغنا بالحكم إلى حد الساعة ..واستخلصت شخصيا وهو موقف يخصني، وقد يتفق معايا غالبية امازيغ الهامش طبعا، وليس امازيغ الصالونات والمكيفات الهوائية باكدال بالرباط ...ولعل أول سؤال يتبادر إلى الذهن، كلما استمعنا إلى هؤلاء يتكلمون عن الحركةالامازيغية، نستحضر كيف يتم ترويج المصطلح في الصحافة العروبية وفي القنوات الفرنكوفونية،بديلا "للبربر"، التي كانت فرنسا تفضل تسميتهم على غرار العروبين، وهو ما يستدعي البحث عن أصل هذه التسمية وعلاقتها المرجعية الأمازيغية.؟؟ .بل ما بعدها من تدجين لمسارها الذي أدى إلى تأسيس المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية، وإلى التخطيط اليوم لاحتكار مجلس اللغات...
ثانيا: الحركة الأمازيغية كمفهوم وتركيبة بشرية لايمكن فصلها عن مايسمى الحركة الوطنية، والحركة الشعبية ...وهو مفهوم استمد معناه من مفهوم الفرنسي mouvement ,أي الحركة ، فهولايمكن فصله عن التوافق الفرنسي المخزني على تدبير السياسي للمغرب النافع ،وفق أجندة تراعى فيها مفاهيم مرتبطة بالاستقلال الشكلي من مناطق النفود الفرنسي سابقا ، في حين غابت هذه المفاهيم في تاريخ الأمازيغ في شمال أفريقيا، ومنها الماروك الذي ركز فيه الأمازيغ على المرجعية عبر تاريخ حضارتهم العريقة ، وهي عكس مفهوم الحركة الضيق والدخيل في المعجم السياسي الأمازيغي ، عوضا للمرجعية التي هي أساس بناء المجتمع الأمازيغي بقواعده القانونية" ازرفان" ، والتي شكلت نقيضا للديمقراطية العروبية "بلاد المخزن"، وهكدا الغى المغرب الفرنسي التعامل بالعرف مند أول دستور 1961، بعدحملة عروبية شنيعةضد الأمازيغ بدعوى أنهم يسعون إلى التفرقة ، فاسطورة الظهير البربري واحدة من جملة التخوين الذي تعرض لها الأمازيغ بإسم الوطن والوطنية، وصل الأمر بالعروبيين إلى حد سوء النية، تغييب العرف الأمازيغي ،والحيلولة دون ادراجه في دستور 2011
ثالثا :ضباط الأمازيغية بالرباط أغلبهم فرنكوفونيين،او محسوبين على مناطق النفود الفرنسي سابقا، عائلاتهم امتداد موضوعي لدار المخزن تعاطفهم أكبر مع الأحزاب العروبة...والغريب أن شباب الهامش من الأمازيغ أصحاب المرجعية الأمازيغية يتتبعون تنظيرهم وينخرضون في املااتهم، وهم لايدركون عن قصد او دونه،ان هذا التفاف من طرف هؤلاء الضباط إنما يحول دون إخراج مطالب الأمازيغ إلى حيز الوجود وهي مطالب سياسية لها شرعية تتجاوز مفهوم الحركة الأمازيغية وجنرالاتها، التي تأسست بموجب إملاءات الفرنكوفونية مابعد اكس ليبان، في حين أن المرجعية الأمازيغية تتجاوز هد الزمن لترتبط بالجدور التاريخية الماروك...وعليه فإن محاولة ضباط الانكشارية دعاة حماية الأمازيغية احتكار ملف الأمازيغية، إنما يفعلون ذلك للدفاع عن مصالحهم الشخصية وبتوافق مع المخزن ...
مجملا، أن اللعب الصغير بإسم الأمازيغية، لعب وضيع وقدر، وعلى شباب الأمازيغ أن يستوعب مايفعله الضباط من تكريس تهميش الأمازيغ من خلال الظهور بأسماء الناطقين وتوزيع الاتاوات والهبات نموذج المعهد الثقافي ..أو تنميط النقاش الأمازيغي واختصاره في أدبيات تقافية، ومردفات رنانة لمواجهة الإسلاميين، رغم أن دستور الدولة يقر بكونها دولة إسلامية. ..وغيرها من الديماغوجية التي تمارس لاستقطاب الأمازيغ وتحريكهم في وقفات واحتجاجات في الوقت الميت حيث يحتاج المخزن إلى ملئ الفراغ السياسي في انتظار صناعة اعداء وهميبن...
الأمازيغ اليوم ،عانوا كتيرا من التسخيير والتغريض. ..من حزب الاستقلال إلى القوات الشعبية إلى الاتحاد الاشتراكي وإلى الحركة الشعبية وحزب البيجدي، بل اليوم إلى النهج العروبي ..والقاسم المشترك بين تركيبة هذه التنظيمات الاستيلاب الفكري للامازيغ ونسيانهم لمرجعية تنظيماتهم، بل السعي إلى الاستعمال المؤقت أشبه ب"كلينكس"..تنتهي مهمته بقضاء الحاجة...فتلك هو اللعب مع الصغار...فرجاء افهموا مكمن الخلل!!!
عمر افضن
اكلميم في ..9/04/2017


قيم وشارك المادة :


  
كاتب الموضوع : عمر افضن

, المغرب


أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق