أضيف في 5 أبريل 2017 الساعة 11:42

تماثيل الريح


هيثم عساف

كيف أصدق أنكِ أتيتِ و المراكب كلها تحترق

و الشواطىء كلها تستقيل من ملحها

كيف أصدق أنكِ دخلتِ

و قلبي لم يكن مفتوحاً

إلا على جرحٍ أوسع من باب الجحيم

كل الأماكن تتقاسمكِ معي

و كل الأزمنة تقسم على على صمتي

كيف أصدق شرعية تماثيل الريح

و انكسارت الضوء على المرايا المحدبة

تلك الأحلام المفخخة بالأمل

حينما تعيد إلي خيباتي مجدها الضائع

لأدرك أني أمشط تفاصيل الكذب فيكِ

وعلى طريقتكِ أهذب موتي

أفتح لكِ الطريق فتتمادي في ترتيب جراحاتي

و تنفي صوتي

و أينما يسقط ظلكِ أحاول القبض على فكرة ما

قيقيض جسدكِ علي بقبلة

و أقع على أرض الرهبة

أحاول الهروب من خيبتي

فتخرجين أنتِ من أعماقي

و كالبحر تحيطين بي بذراعيكِ

فأعرف أنكِ قد عبرتِ الصدق

و أني أنا الوحيد كجزيرة منسية على هامش الوقت


 هيثم عساف



قيم وشارك المادة :


  
كاتب الموضوع : هيثم عساف

, سوريا


أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق