أضيف في 11 مارس 2017 الساعة 22:45

هل كان نظام الأسد يشكل خطراً على إسرائيل كي تتآمر عليه؟


فيصل القاسم

ما أن اندلعت الثورة السورية قبل ست سنوات حتى راحت وسائل إعلام ما يسمى بمحور الممانعة والمقاومة وعلى رأسها طبعاً إعلام النظام السوري، راحت تتهم إسرائيل بأنها وراء الثورة السورية، وبأن كل من رفع صوته ضد النظام هو عميل للصهيونية. تهمة يكررها النظام منذ عشرات السنين في وجه كل من يوجه انتقاداً ولو حتى لأسعار الفجل والخس والبطاطا في سوريا الأسد. أسهل تهمة في سوريا تجعلك تختفي وراء الشمس هي تهمة العمالة لإسرائيل. وقد استغل النظام هذه الكذبة استغلالاً بارعاً على مدى عقود، بحيث لم يعد السوريون قادرين حتى على انتقاد رئيس البلدية في القرية لتقصيره في تزويد القرية بالمياه خشية أن يتهمهم النظام بالعمالة للصهيونية والامبريالية. وبالتالي، لم يجد النظام أفضل من الشماعة الإسرائيلية لتشويه الثورة ووصمها بالخيانة والعمالة لإسرائيل.
لا شك أن إسرائيل عدوة لسوريا ومن صالحها أن يكون أعداؤها في أسوأ حال على مبدأ نابليون الشهير: إذا رأيت عدوك يدمر نفسه، فلا تقاطعه. ولو كان النظام نفسه مكان إسرائيل لربما تعامل مع الأزمة في أي بلد مجاور معاد له بنفس الطريقة النابليونية الاستغلالية.
لكن السؤال الأهم الذي يسأله كثيرون الآن بعد كل ما حصل في سوريا: هل كان من مصلحة إسرائيل التآمر على نظام الأسد وإيصاله إلى هذا الوضع الكارثي؟ ما هو السبب الجوهري الذي يجعل إسرائيل تريد أن تنتقم من النظام السوري الذي يحمي حدودها منذ خمسين عاماً كما يحمي عينيه برموشه؟ هل إذا كان لديك كلب مخلص يحمي بيتك ستقوم بالقضاء عليه؟ مستحيل، فمن عادة الناس أن تعامل كلاب الحراسة معاملة طيبة جداً مكافأة لها على خدماتها الجليلة في توفير الأمن والسلام لها.
لو كان الجيش السوري على وشك الهجوم على إسرائيل وتحرير فلسطين أو على الأقل تحرير الجولان السوري المحتل، لربما صدقنا كذبة التآمر الإسرائيلي على نظام الأسد، لكن الإسرائيليين في الجولان تفرغوا على مدى عشرات السنين لكتابة الشعر والاستماع إلى الموسيقى لأن الجولان تحول إلى أجمل وأهدأ منطقة للاستجمام في إسرائيل بعد أن منع النظام حتى العصافير أن تخترق الحدود الإسرائيلية. إن من يسمع الإعلام السوري وهو يتهم إسرائيل بالوقوف وراء الثورة السورية على النظام يأخذ الانطباع فوراً بأن الجيش السوري كان على أبواب القدس عندما ندلعت الثورة، فقامت إسرائيل بتحريض السوريين على رئيسهم كي تبعد خطر الجيش الأسدي عن المسجد الأقصى.
أرجوكم أن يجيبوني على هذه الأسئلة التالية لربما أنا مخدوع أو غابت عني حقائق خطيرة. هل كانت سوريا منذ أن حكمها النظام الحالي تشكل خطراً على إسرائيل كي تخشى منها إسرائيل وأمريكا وتتآمرا عليها لتدميرها؟ كل شيء في سوريا كان لمصلحة إسرائيل قبل الثورة. شعب مقموع ذليل لا يمكن أن يرمي حجراً على إسرائيل. وكلنا شاهدنا ماذا حصل للجنود والضباط السوريين الذين صدقوا كذبة المقاومة فحاولوا مهاجمة الحدود الإسرائيلية، فكانت النتيجة أن النظام أخفاهم وراء الشمس عقاباً لهم على مجرد تعكير صفو إسرائيل. ولا ننسى أن الطيران الإسرائيلي يطير أسبوعياً فوق قصر الرئيس دون أن يتجرأ أحد على إطلاق رشة ماء على الإسرائيليين.
هل من مصلحة إسرائيل التآمر على بلد محكوم بالحديد والنار والبسطار العسكري والمخابراتي منذ عام 1970 كما تريد إسرائيل تماماً؟ ما مصلحتها في تحريك الشعب السوري الخائف المقموع المستكين الذي لا يستطيع أن يفتح فمه إلا عند طبيب الأسنان؟ هل كانت تخاف من النهضة الاقتصادية والصناعية والتكنولوجية السورية التي تنافس النهضة اليابانية كي تعرقلها وتقضي عليها؟ ألم يعمل النظام على تعطيل أي نهضة صناعية أو تكنولوجية أو حتى زراعية في سوريا تنفيذاً للمطالب الإسرائيلية؟ لو نظرت فقط إلى الشروط التعجيزية المطلوبة لفتح مدجنة دجاج في سوريا لعرفت فوراً أن مهمة النظام الأولى هي حماية إسرائيل من أي نهضة علمية يمكن أن تهدد إسرائيل لاحقاً. لقد تحولت سوريا في عهد القائد الخالد إلى أفسد دولة في العالم من أجل أن تبقى إسرائيل النموذج الأفضل في المنطقة؟
لقد هجرت معظم العقول السورية النابغة إلى الخارج لأن النظام كان يمنعها من تحقيق أحلامها وطموحاتها في البلد خدمة لإسرائيل.
هل كان لدى سوريا قبل الثورة اقتصاد عظيم يهدد الاقتصاد الإسرائيلي؟ أم كان اقتصاداً ذليلاً لا يمكن أن ينافس حتى بوركينا فاسو فما بالك أن ينافس اسرائيل هل يمكن أن تخشى إسرائيل من نظام سياسي قذر ومتسلط وطغياني وفاشي يجعل أحقر دول العالم تبدو ديمقراطية بالمقارنة معه؟ ألم يكن النظام السوري مثالياً بالنسبة لإسرائيل كي تبقى إسرائيل في نظر العالم الديمقراطية الأجمل في المنطقة؟
هل تآمرت إسرائيل على نظام الأسد فعلاً، أم انها سبب بقائه حتى الآن لأنها لم تجداً كلب حراسة أفضل منه؟

٭ كاتب وإعلامي سوري
falkasim@gmail.com


قيم وشارك المادة :


  
كاتب الموضوع : فيصل القاسم

مقدم برامج   / , سوريا


تعليقاتكم

1- فماهو البديل؟

أحمد حسيسو

تحية للسيد فيصل، توصيفك لدكتاتورية النظام السوري واستأساده على الشعب ليس محل نقاش، لكن تأذي الكيان الصهيوني منه بتمرير السلاح إلى المقاومة في لبنان وفي فلسطين لا يمكن إخفاؤه أيضا، وذلك من باب قوله عز وجل: "ولا يجرمنكم شنآن قوم على ألا تعدلوا" وهذا أضعف الإيمان في وجه خصم ميزان القوى مائل لصالحه حاليا بلا شك.
ثم إن الإشكال المعقد هوالبديل السياسي الذي يراد المجيء به إلى دمشق على أنقاض نظام الأسد، ألم تكن داعش صنيعة الاستخبارات الغربية على وشك السيطرة على البلاد كلها، وبجانبها مجموهة من المنتسبين إلى السلف الصالح زورا، هل يستقيم عقلا ونقلا وشرعا أن يتلقى الجنودالسلفيون المجاهدون الصالحون الصادقون الدعم العسكري واللوجستيكي من العدو الصهيوني؟ ألم يتم معالجة آلاف الجرحى من المعارضة المسلحة في مستشفيات "إسرائيل" في حدود الجولان المحتل؟ ! ! ! ماذا سيفعل أتباع العقيدة الخليجية مع "إسرائيل" عندما يصبحون جيرانها؟ بالتأكيد سوف يكونون لها نعم الجبران ! كيف لا والعدو الصهيوني هو ولي نعمتهم في وقت الشدة والمواجهة مع النظام، حينئذ يستريح الصهاينة من مجاورة إيران التي اقتربت قواتها من الجولان، ويستريحون من خطر حماس وحزب الله بعد قطع طرق الإمداد من إيران عبر سوريا، أليست هذه أضرار حقيقية محدقة بالبقبة الباقية من قدرتنا على مقارعة الاحتلال أو إرباكه على الأقل في ظروف ضعف الأمة وشتاتها وهوانها؟

في 18 مارس 2017 الساعة 49 : 22

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- والبديل الخائن إشكال آخر لا يقل عن منكر النظام !

أحمد حسيسو

تحية للسيد فيصل، توصيفك لدكتاتورية النظام السوري واستأساده على الشعب ليس محل نقاش، لكن تأذي الكيان الصهيوني منه بتمرير السلاح إلى المقاومة في لبنان وفي فلسطين لا يمكن إخفاؤه أيضا، وذلك من باب قوله عز وجل: "ولا يجرمنكم شنآن قوم على ألا تعدلوا" وهذا أضعف الإيمان في وجه خصم ميزان القوى مائل لصالحه حاليا بلا شك.
ثم إن الإشكال المعقد هوالبديل السياسي الذي يراد المجيء به إلى دمشق على أنقاض نظام الأسد، ألم تكن داعش صنيعة الاستخبارات الغربية على وشك السيطرة على البلاد كلها، وبجانبها مجموهة من المنتسبين إلى السلف الصالح زورا، هل يستقيم عقلا ونقلا وشرعا أن يتلقى الجنودالسلفيون المجاهدون الصالحون الصادقون الدعم العسكري واللوجستيكي من العدو الصهيوني؟ ألم يتم معالجة آلاف الجرحى من المعارضة المسلحة في مستشفيات "إسرائيل" في حدود الجولان المحتل؟ ! ! ! ماذا سيفعل أتباع العقيدة الخليجية مع "إسرائيل" عندما يصبحون جيرانها؟ بالتأكيد سوف يكونون لها نعم الجبران ! كيف لا والعدو الصهيوني هو ولي نعمتهم في وقت الشدة والمواجهة مع النظام، حينئذ يستريح الصهاينة من مجاورة إيران التي اقتربت قواتها من الجولان، ويستريحون من خطر حماس وحزب الله بعد قطع طرق الإمداد من إيران عبر سوريا، أليست هذه أضرار حقيقية محدقة بالبقبة الباقية من قدرتنا على مقارعة الاحتلال أو إرباكه على الأقل في ظروف ضعف الأمة وشتاتها وهوانها؟

في 18 مارس 2017 الساعة 52 : 22

أبلغ عن تعليق غير لائق


3- وماذا لو سيطر "المتسلفون" على دمشق؟؟

أحمد حسيسو

تحية للسيد فيصل، توصيفك لدكتاتورية النظام السوري واستأساده على الشعب ليس محل نقاش، لكن تأذي الكيان الصهيوني منه بتمرير السلاح إلى المقاومة في لبنان وفي فلسطين لا يمكن إخفاؤه أيضا، وذلك من باب قوله عز وجل: "ولا يجرمنكم شنآن قوم على ألا تعدلوا" وهذا أضعف الإيمان في وجه خصم ميزان القوى مائل لصالحه حاليا بلا شك.
ثم إن الإشكال المعقد هوالبديل السياسي الذي يراد المجيء به إلى دمشق على أنقاض نظام الأسد، ألم تكن داعش صنيعة الاستخبارات الغربية على وشك السيطرة على البلاد كلها، وبجانبها مجموعة من المنتسبين إلى السلف الصالح زورا، هل يستقيم عقلا ونقلا وشرعا أن يتلقى الجنودالسلفيون المجاهدون الصالحون الصادقون الدعم العسكري واللوجستيكي من العدو الصهيوني؟ ألم يتم معالجة آلاف الجرحى من المعارضة المسلحة في مستشفيات "إسرائيل" في حدود الجولان المحتل؟ ! ! ! ماذا سيفعل أتباع العقيدة الخليجية مع "إسرائيل" عندما يصبحون جيرانها؟ بالتأكيد سوف يكونون لها نعم الجبران ! كيف لا والعدو الصهيوني هو ولي نعمتهم في وقت الشدة والمواجهة مع النظام، حينئذ يستريح الصهاينة من مجاورة إيران التي اقتربت قواتها من الجولان، ويستريحون من خطر حماس وحزب الله بعد قطع طرق الإمداد من إيران عبر سوريا، أليست هذه أضرار حقيقية محدقة بالبقية الباقية من قدرتنا على مقارعة الاحتلال أو إرباكه على الأقل في ظروف ضعف الأمة وشتاتها وهوانها؟

في 18 مارس 2017 الساعة 04 : 23

أبلغ عن تعليق غير لائق


أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق