أضيف في 3 مارس 2017 الساعة 07:46


من عصر العلماء إلى عصر العوالم

مجدى الحداد

اتسم العصر الملكي بكثرة العلماء المتميزين .. واتسم حكم العسكر بكثرة العوالم من شارع عماد الدين .. حتى قيل أن كل من برلنتى عبد الحميد وشويكار ومها صبري كن يحكمن حقيقة مصر ، ومن وراء ......!

ولم يشذ بلحه عن الخط فدعا ليلى علوى لحضور جلسات مناقشة دستور انقلابه الجديد في 30 سونيه ، كما اتخذ من الشيخة إلهام شاهين داعية لتعليم المسريين أصول الدين وصحيح العقيدة ..!

وكما بدأ واستهل العسكر حكمهم بتسليم وذبح ودفن جنودنا أحياء في سينا ، ختمها بلحه بهدم ما هو قائم فيها من مدن ، وهجر أهاليها ، لكي يسلمها بلحه مقشرة ، وبدون حتى نواة ، ليس للفلسطينيين فقط من جماعة دحلان ، ولكن للصهاينة أنفسهم فى المقام الأول والأخير ..!

وسيظل السؤال المحير ، والذي شدت بها يوما الحاجة شادية ، عندما قالت ؛ " سينا رجعت كاملة لينا ، ومصر اليوم فى عيد "، هو هنا ــ والذي أظن أن إجابته صارت معلومة بالضرورة الآن ــ هى رجعت كاملة لمين بالظبط ..؟! .. خاصة أن أهالي سيناء بيحتفلوا الآن فى الاسماعلية ليس برجوع سينا ولكن بخروجهم منها سالمين فى أماكن إيواء خصصت على عجل لهم ، وفي أماكن شتى ، وخارج سيناء ذاتها .. !

قيم وشارك المادة :


  
كاتب الموضوع : مجدى الحداد

, مصر


أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق