أضيف في 27 فبراير 2017 الساعة 19:38

الرد العربي على هرطقات ترمب وإهاناته


ياسر الزعاترة

منذ حملته الانتخابية، مرورا بما بعد فوزه، وصولا إلى تنصيبه وإلى الآن؛ لم يتوقف ترمب عن مغازلة الصهاينة بكل وسيلة ممكنة، فيما لم يتوقف في المقابل عن ممارسة الهرطقة بحق العرب، إلى جانب توجيه الإهانات إليهم، من دون أن يبادر أي أحد إلى الرد عليه، خلافا للآخرين الذين لم يصمتوا على مواقفه وإهاناته، أكانوا من الحلفاء أم من الخصوم.
لا تنحصر إهاناته وهرطقاته في قصة قرار الحظر الذي أوقفته مؤسسة القضاء، والذي لا يزال مصرا عليه، وقد يضم إليه لاحقا دولا أخرى غير التي وردت في القائمة، لكن الموقف من القرار كان مثيرا للأسى والدهشة، إذ تراوح بين الصمت والتبرير. لكن الأسوأ من القرار المذكور هو تكرار ترمب لمصطلح «الإرهاب الإسلامي» دون توقف، وهو موقف غير مسبوق في تاريخ الرؤساء، بما فيهم بوش (الابن) نفسه، ومن المثير أن نرى ردودا عليه من المستشارة الألمانية، ومن بابا الفاتيكان، بينما صمت العرب، فيما جميع الأنظمة تعتبر نفسها ممثلة للإسلام، وتنص دساتيرها على أنه دينها الرسمي.
وكان الأسوأ أن تصمت حتى المؤسسات الدينية الرسمية، ولا نسمع منها ما سمعناه من البابا مثلا؛ من رفض إلصاق الإرهاب بأي دين، بما في ذلك الإسلام. وإذا ما تواصل الصمت المخزي، فإن المصطلح لن يلبث أن ينتشر، ويصبح حقيقة واقعة، ما يعني جعل كل مسلم برسم الشبهة تبعا لدينه.
ما لا يقل سوءا عن ذلك كله، هو الحديث المتعالي عن دول الخليج، والذي كرره ترمب مرارا منذ حملته الانتخابية، وحتى الآن، وأعاده قبل أيام حين تحدث عن تمويل المناطق الآمنة في سوريا، تلك التي ينبغي أن يموّلها الخليجيون برأيه، لأنه «لا يملكون إلا المال»، فيما كرر مرارا قبل ذلك الحديث عن إرادته جباية بدل الحماية من دول الخليج، وهجائه للسياسات السابقة، وحيث لم تأخذ أمريكا من الخليج «ولو بئر نفط صغير»، بحسب تعبيره ،لكأن الاستثمارات الخليجية في أمريكا ليست شيئا يذكر!!
أما السبب الآخر فيتمثل في الرغبة في تشجيعه (أي ترمب) على العمل ضد إيران. وهنا يمكن القول إن السبب الأول ليس مقنعا، فأمريكا ليست رب الكون الذي يأمر فيطاع، وهي في حالة تراجع أمام قوىً كبرى، بل يتمرد عليها حتى الصغار، ولا ينبغي للعرب أن يكونوا وحدهم من يسمعون ويطيعون، أو يسكتون على الإهانات.
أما السبب الثالث، فليست له قيمة من الناحية العملية، لأن ما فعله وسيفعله ترمب حيال إيران لا صلة له بمجاملتهم بأي حال، بل هو جزء من استحقاقات الدعم للكيان الصهيوني، وهو يتعلق باتفاق النووي والعلاقة مع الكيان، وليس بمواقف إيران العدائية من المحيط العربي، بل إن المنطق يقول إن واشنطن لا ترغب في أي مصالحة أو تفاهم مع إيران، لأن صراع الأضداد هنا هو مصلحتها الكبرى كقوة إمبريالية.
هل تعي الأنظمة المعنية هذا الكلام؟ نأمل ذلك، ونتمسك بشيء من التفاؤل.


قيم وشارك المادة :


  
كاتب الموضوع : ياسر الزعاترة

كاتب ومحلل سياسي   / , فلسطين المحتلة


أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق