أضيف في 20 فبراير 2017 الساعة 05:25

اجتهادات حول آيي القرآن الكريم


مجدى الحداد

قال تعال : " أفلم ينظروا إلى السماء فوقهم كيف بنيناها وزيناها ومالها من فروج " [ ق : 6 ]

وقد يكون معنى قوله تعال : " ما لها من فروج " ــ والله ورسوله صل الله عليه وسلم أعلم ــ أي ما لها من ثغرات أو فراغ .. وهذا يعني خرافة ما نطلق عليه بلفظ ؛ الفراغ ؛ والذي ليس له وجود في أي من خلق ومخلوقات الله سبحانه وتعال .

وهذا يعني أن هناك بالفعل شيء قد اخترعناه من عندياتنا واسميناه فراغ . وهو شىء لا وجود له بالفعل إلا في تصوراتنا نحن وكذا تشبيهاتنا التي نطلقها على عقول بعض البشر أحيانا ؛ فنقول مثلا ؛ " فلان عقله فاضي " ، أو فارغ ؛ أو " كلام فاضي " ، أو كلام فارغ ــ وهو لفظ مشتق من فراغ ، أو الفراغ .

ولكن ، وحتى فى هذا الحالة فإن الفراغ غير موجود ؛ فالعقل قد يكون مليء بالإيمان مثلا ، أو العلم ، أو مزيج من الاثنين ، أو وليعاذ بالله مليء بالكفر والإلحاد ، أو حتى الخرافات والخزعبلات . ولكنه فى كل الأحوال ليس خال ، أو " فاضي " ، أو فارغ ..!

ولعل ذلك مصداقا لقوله تعال : " خلق السماوات بغير عمد ترونها " [ لقمان : 10 ] .. أي أن الله سبحانه وتعال ــ والله ورسوله صل الله عليه وسلم أعلم ــ قد خلق السماوات وشغل بعض مما نسميه فراغ بين السموات والأرض بأعمدٍ غير مرئية بالنسبة لنا ، وذلك لحفظ ذلك البناء الكوني الرباني للكون بحوله تعال .

وقد تكون من تلك الأعمدة غير المرئية بالنسبة لنا الجاذبية ذاتها ــ تماما كالكهرباء ، والتي هي غير مرئية بالنسبة لنا ، لكن هذا لا ينفي وجودها مثلا ــ وسواء كانت أرضية ، أو بين القمر والأرض ، أو بين نجم كالشمس ومجموعة الكواكب الشمسية التابعة لها ، أو من خلال ما يسمى بانفجار النجوم ، ونشؤ الثقوب السوداء ، والتي تتولد عنها جاذبية عظمى أخرى كافية لابتلاع كواكب أو نجوم أخرى قريبة منها ، أو حتى حرف وانحراف واعوجاج شعاع الضوء ذاته والذي من خواصه الطبيعية أنه يسير أو ينطلق فى خطوط مستقيمة ، وكما يقول علماء الفيزياء .

إذن فمن الخطأ أن نطلق لفظ فراغ على أية شىء ، وبما في ذلك ما نلقنه لأولادنا من رياضيات إغريقية قديمة ــ وإن كانت لا تخلو من منطق ؛ بل أن المنطق ذاته قد بنى عليها ــ والتي منا مثلا الهندسة الفراغية ..!

مجدي الحداد

 


قيم وشارك المادة :


  
كاتب الموضوع : مجدى الحداد

, مصر


أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق