أضيف في 15 فبراير 2017 الساعة 11:15

إثم الخريف


جمال نجيب

 


 


 


شَابَتِ الشَّجَرَةُ


وَ ذَاتَ شِتَاءٍ ، سَيَمُوتُ فِي آنِيَةِ الْعُزْلَةِ


شَاعِرٌ


تَتَمَرَّغُ فِي هَوَاجِسِهِ


يَوَاقِيتُ نَبِيٍّ وَ حُزْنُ فِنْجَانٍ


فِي هُوَّةِ الْوَقْتِ ، أَلْبَسُ عُمْرِي


وَ أَلْبَثُ


فِي أَغْوَارِ الْصَّلَاةِ وَ الْهَوَى


 


 


 


حَزَّ رَأْسَ الْوَرَقَةِ نُثَارٌ


كَمْ سَنَةً !


تَصْمُدُ جَذْوَةُ الْحَيَاةِ


وَ يَثُورُ فِي صَدْرِي


سُؤَالٌ عَصَبِيٌّ


لِلْقَصِيدَةِ


أَيَّانَ تَعْتَادُ الرُّوحُ


الرَّحِيلَ


إِلَى سِرْدَابِ الْحَرْبِ الْهَاوِي


وَ الْحَرْفِ الْعَالِي ؟


 


 


عَلَيْكِ أَيَّتُهَا الْأَصْدَاءُ أَنْ تَعْتَذِرِي


لِحَمَامَةِ الظَّنِّ الْعَابِرَةِ ٠٠


لَا شَيْءَ يَبْدُو


فِي الْمَرَايَا


سِوَى أَمَامٍ مُتَفَائِلٍ


وَ غَيْهَبٍ


يَدْعُو اللَّهَ


رَبِّ ، هَذَا قَلَمِي حَوِّلْهُ مِشْكَاةً


وَ عَلِّ بِهِ أَسْوَارَ الْيُوتُوبْيَا ٠


 


 


 


 


 


 


 


 


 


 


 


 


 


 


قيم وشارك المادة :


  
كاتب الموضوع : جمال نجيب

موظف   / الدار البيضاء , المغرب